2017/04/30 1:53:28 مساءً
اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار الوحدات / النجمة اللبناني يعاقب “المارد الأخضر” بالتعادل الإيجابي
النجمة اللبناني يعاقب “المارد الأخضر” بالتعادل الإيجابي

النجمة اللبناني يعاقب “المارد الأخضر” بالتعادل الإيجابي

المباراة : الوحدات و النجمة اللبناني (ستاد رفيق الحريري/صيدا)
المناسبة : الجولة الخامسة/المجموعة الثالثة لكاس الاتحاد الاسيوي 2017
النتيجة : التعادل 1/1 حسن واسوا/خطا في مرماه (84) الوحدات
عبد الرزاق الحسين (88) النجمة
الانذارت :
توريس (45+2) طارق خطاب (90+3) الوحدات
عبد الرزاق الحسين (87) النجمة
التبديلات : احمد هشام بدلآ من توريس (70) ليث البشتاوي بدلآ من منذر ابو عمارة (80) الوحدات
نيكولاس كوفي بدلآ من يوسف الحاج (52) محمد حمود بدلآ من حسن عنان (67) مازن جمال بدلآ من ماهر صابر (79) النجمة

الوحدات
تامر صالح
محمد الضميري* طارق خطاب * سباستيان * ادهم القريشي
فادي عوض * رجائي عايد
بهاء فيصل * حسن عبد الفتاح * منذر ابو عمارة
توريس

النجمة اللبناني
محمد مولى
قاسم الزين * ماهر صابر * بيتر بلانيتش * حسن واسوا
 حسن عنان * عبد الرزاق الحسين
 يوسف الحاج * نادر مطر * خالد تكاجي
أكرم مغربي

الحكام
حكم ساحة : علي صباح القيسي (العراق) 
حكم اول : امير داوود حسين (العراق)
حكم ثاني : حيدر عبد الحسن العبيدي (العراق)
حكم رابع : زيد ثامر محمد (العراق)
مقيم الحكام : سفري اسماعيل (ايران)
مراقب المباراة : جاسوار عمر (سيرلانكا)

الوحدات- جهاد نجم
حرم فريق النجمة اللبناني ضيفه الوحدات فرصة حجز بطاقة التأهل المبكر إلى الدور الثاني من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي بكرة القدم، وذلك بعدما قاده إلى التعادل الإيجابي بهدف لمثله في إطار الجولة الخامسة من المجموعة الثالثة لذات البطولة، في اللقاء الذي جمع الفريقين على ملعب صيدا ببيروت، ليضيف الوحدات نقطة إلى رصيده (9) نقاط متصدراً الترتيب بشكل مؤقت بانتظار نتيجة لقاء صحم العُماني والمحرق البحريني الذي ينافس الوحدات على صدارة الترتيب، حيث بات الوحدات مطالباً بتحقيق الفوز لا سواه في اللقاء الأخير أمام المحرق بعمان بهدف التأهل في صدارة المجموعة.
الوحدات كان البادئ بالتسجيل عبر مدافع حسن واسوا خطا في مرماه بالدقيقة 85، وسرعان ما عادل للنجمة السوري عبد الرزاق الحسين بالدقيقة 88.
 
جيد وسلبي
بدأ الوحدات اللقاء مهاجماً محاولاً عدم إعطاء الفرصة للاعبي النجمة للاتقاط النفس، وذلك من خلال الهجوم الكثيف الذي شنه البرازيلي توريس بإسناد من بهاء فيصل ومنذر أبو عمارة من الأطراف وفي العمق حسن عبد الفتاح خلف توريس بغية فك الشيفرة الدفاعية المحكمة للنجمة.
الهبة الهجومية “الوحداتية” أشعرت لاعبي النجمة صاحب الأرض والجمهور بالحرج وهو ما دفعهم للتقدم والتصدي لمحاولات “الاخضر” الهجومية بالاعتماد الكلي على خالد التكتجي والذي حاول مراراً وتكراراً ولكن الرقابة الدفاعية اللصيقة التي فرضت عليه من جانب طارق خطاب أحبطت من تطلعاته الهجومية؛ ليتحصر اللعب في متوسط الميدان بين حالات مد وجزر بين الفريقين للسيطرة على منطقة العمليات.
الوحدات اوكل مهمة ضبط إيقاع الألعاب لرجائي عايد وفادي عوض من متوسط الميدان بهدف عدم إفساح المجال أمام عبد الرزاق الحسين لبناء هجمات منظمة للنجمة وهو ما نجحوا به، ليبسط الوحدات سيطرته المطلقة على اللقاء، في الوقت الذي غابت به بشكل كبير خطورة البرازيلي توريس الذي بقي محاصراً بين كماشة الدفاع اللبنانية.
بهاء فيصل وأبو عمارة توكلا بمهمة الاختراق من الأطراف ومن كرة وصلت لبهاء سددها وصلت بأحضان الحارس ليعود نفس اللاعب ويسدد كرة على الطاير داخل منطقة الجزاء تصدى لها محمد عبد المولى ببراعة ليحرم الوحدات من التسجيل والتقدم.
لم تهدأ محاولات الوحدات الهجومية ليضع منذر أبو عمارة كرة على طبق من ذهب أمام القادم من الخلف حسن عبد الفتاح الذي واجه المرمى ولكنه سدد الكرة برعونة وهو يواجه المرمى.
النجمة لم يظهر بالشكل المطلوب واكتفى بالحضور الدفاعي والعمل على الاعتماد على الهجمات المرتدة، في الوقت الذي سنحت له فرصة واحدة اهدرها ماهر صبرة عندما أخطأ الكرواتي سبستيان في تقدير الكرة ليبعدها اتجاه صبرة الذي تجاوز طارق خطاب ولكنه سدد بدون تركيز فوق المرمى المشرع أمامه.
الوحدات الأفضل والأخطر وهو ما ظهر جلياً من خلال إطباق السيطرة المطلقة على اللعب بشكل كامل، في الوقت الذي تحمل به مدافعو النجمة قاسم الزين ويوسف الحاج ونادر مطر وبيتر بلانش كثيراً في ظل الزخم الهجومي الكبير والواضح من جانب الوحدات.
قلنا أن الزخم الهجومي للوحدات هو الأبرز ولكن سوء التمرير والانتشار العشوائي كان السمة الأبرز أيضاً وهو ما صعب من مهمة “الاخضر” للتسجيل علماً أنه كان قريباً منه ولكن التسرع في إنهاء الهجمة والاعتماد بشكل كبير وواضح على الخاصرة اليسرى التي يشغلها بهاء فيصل جعلت أبو عمارة وتوريس وعبد الفتاح بعيدين كل البعد عن تهديد مرمى محمد عبد المولى.
التعادل السلبي بقي مخيماً على أجواء الشوط الأول، والوحدات هو الأفضل ولكن بدون أي بوادر مشجعة للتسجيل الأمر الذي جعل مرمى عبد المولى بعيداً عن التهديد في الوقت الذي لم نشاهد به حارس الوحدات تامر صالح في أي مشهد للتصدي لأي كرة بعدما غاب هجوم النجمة عن اللقاء في ظل الترسانة الدفاعية المحكمة التي قادها طارق خطاب والكرواتي سبستيان وأدهم القرشي ومحمد الدميري مع عودة رجائي عايد من منطقة العمليات للإسناد الدفاعي.
لا جديد يذكر على أجواء الشوط الأول والذي انتهى كما بدأ بدون أي جديد يذكر ليدخل الفريقان غرف تبديل الملابس بتعادل سلبي.
 
هدف بهدف
مجريات الحصة الثانية بدأت بهجمة خجولة للنجمة اللبناني سرعان لم تكتمل فصولها، ليواصل الوحدات ما بدأ به من هجوم شرس صوب مرمى محمد عبد المولى من مختلف المحاور باحثاً عن تسجيل هدف يجني به نقاط المباراة الثلاث بأي شكل كان.
الهدير الهجوي للوحدات اصطدم بجدار دفاعي محكم من جانب الوحدة الأمر الذي اجبر المدير الفني العراقي عدنان حمد على توجيه الظهيرين محمد الدميري وادهم القرشي للتقدم والإسناد الهجومي ليرفع الأخير كرة بالمقاس على رأس حسن عبد الفتاح المتحفز لها ولكن كرته مرت بجانب القائم الأيمن لمرمى عبد المولى.
الوحدات واصل التقدم والبحث عن هدف التسجيل بهاء فيصل يمر من المدافعين ومن على بوابة منطقة الجزاء يسدد كرباج وبطن العارضة يتصدى له بالإنابة عن الحارس عبد المولى حارماً الوحدات من التسجيل من جديد، قبلها كان المدير الفني للنجمة يجري تبديل بإشراك ورقة نيكولاس كوفي بهدف تنشيط المقدمة الهجومية.
العراقي حمد بدأ بالعمل ليسحب ورقة البرازيلي توريس غير الموفق أبداً والذي لم يقدم اي شيء يشفع له أن يكون في المقدمة ويزج باحمد هشام على أن يشغل الخاصرة اليسرى ويدخل بهاء فيصل إلى مركز رأس الحربة في المقدمة الهجومية بهدف دك شباك النجمة اللبناني.
النجمة لم يظهر كما كان متوقعاً واكتفى لاعبوه بالتراجع إلى المواقع الخلفية بدون تقديم أي بوادر من شانها أن تشفع لهم طيلة مجريات اللقاء معتمدين على الهجمات المرتدة والكرات الثابته والتي من إحداها كادت أن تكلف الوحدات كثيراً بعدما خرج الحارس تامر صالح ليتشارك بالكرة مع المدافع طارق خطاب وتذهب الكرة صوب المرمى إلا أن صحوة محمد الدميري كانت حاضرة ليخرج الكرة عن خط المرمى برأسه ويمنع النجمة من التسجيل.
الوحدات افتقد إلى المهاجم الصريح طيلة مجريات اللقاء وهو ما كلفه كثيراً بعدما اظهر بهاء فيصل بطء كبير وواضح في عملية البناء الهجومي والتقدم إلى الأمام حتى حسن عبد الفتاح لم يظهر بالشكل المطلوب، ليخرج ماهر صبرة ويدخل مكانه مازن جمال من جانب النجمة اللبناني الذي نشط في بعض لحظات اللقاء محاولاً تهديد مرمى تامر صالح ولكن بدون أي فائدة تذكر.
الوحدات وجد صعوبة في الاختراق من العمق أو بشكل أدق لم يكن هنالك من يؤدي الغرض بالشكل المطلوب ليخرج أبو عمارة ويدخل مكانه ليث البشتاوي بهدف الاستفادة من سرعته والتركيز على الاختراق من الأطراف.
زادت الخطورة من جانب الوحدات وكان البشتاوي على الموعد بعدما اخترق ميمنة النجمة اللبناني وراوغ المدافعين ليسدد كرة ارضية زاحفة ارتطمت بقدم المدافع حسن واساوا لتستقر بالشباك الهدف الأول للوحدات في الدقيقة 85.
الوحدات تراجع بشكل غير مبرر بعد الهدف، وفي المقابل النجمة نشط بشكل ملحوظ وبحث عن تسجيل هدف التعادل وهو ما كان له بعدما أخطأ المدافعين في تشتيت الكرة داخل المنطقة تهادت أمام السوري عبد الرزاق الحسين ليسددها قوية ارتطمت بالأرض واستقرت بالشباك دون ان يحرك لها صالح ساكن هدف التعادل للنجمة في الدقيقة 88.
نشط الفريقان في الدقائق الأخيرة بين مدٍ وجزر هجوم ودفاع للتسجيل ولكن بلا فائدة تذكر لينتهي اللقاء بتعادل إيجابي بين الفريقين.
AX9I0568_1 AX9I0582 AX9I0633 AX9I0659 AX9I0683 AX9I0699 AX9I0703 AX9I0712 AX9I0722 AX9I0736 AX9I0745 AX9I0758 AX9I0767 AX9I0781 AX9I0800 AX9I0816 AX9I0822 AX9I0845 AX9I0852 AX9I0864 AX9I0867 AX9I0891 AX9I0914 AX9I0936 AX9I0964 AX9I0976 AX9I0982 AX9I0999 AX9I1015 AX9I1043 AX9I1056 AX9I1099 AX9I1111