الفريق الأول

العهد اللبناني فرصة بهدف والوحدات ينتظر الرد في بيروت

المباراة : الوحدات و العهد اللبناني (ستاد الملك عبدالله الثاني)
المناسبة : ذهاب نصف نهائي غرب اسيا كاس الاتحاد الاسيوي 2019
النتيجة : فوز العهد 1\0 محمد قدوح (78) 
الانذارت : فادي عوض (30) الوحدات
احمد زريق (44) حسين منذر (65) العهد
التبديلات : سعيد مرجان بدلآ من صالح راتب (46) حسن عبدالفتاح بدلآ من يزن ثلجي (65) احمد ثائر بدلآ من سامي الهمامي (82) الوحدات
محمد حيدر بدلآ من ربيع عطية (60) سامر الياس بدلآ من علي حديد (90+2) مهدي فحص بدلآ من محمد قدوح (90+4) العهد

الوحدات
عبدالله الفاخوري
محمد الدميري * سليم عبيد * سامي الهمامي * ديمبا
احمد الياس * رجائي عايد
صالح راتب * سعيد مرجان * حمزة الدردور
بهاء فيصل
(المدير الفني : عبدالله ابو زمع)

العهد اللبناني
مهدي خليل
احمد الصالح * نور منصور* خليل خميس * حسين زين
حسين منذر * احمد زريق
هيثم الفاعور * ربيع عطية * علي حديد
محمد قدوح
(المدير الفني : اللبناني باسم مرمر)

 

الحكام
حكم ساحة : محمد بن ياكون/ماليزليا
حكم اول : محمد بن زينال عابدين/ماليزليا
حكم ثاني : شوري بن شكري/ماليزليا
حكم رابع : محمد عريف شامل/ماليزليا
مقيم الحكام : فونغ فات جيمي/الصين
مراقب المباراة : اكشاي روهاتجي/الهند

نجح فريق العهد اللبناني من تحقيق فوز بهدف نظيف على الوحدات حمل توقيع محمد قدور د.78 من عمر اللقاء الذي جمع الفريقين على استاد الملك عبد الله الثاني بالقويسمة، لحساب ذهاب الدور نصف النهائي عن منطقة غرب آسيا ببطولة كأس الاتحاد الآسيوي بكرة القدم.
وتبقى للوحدات فرصة أخيرة للتعويض خلال لقاء الرد والذي سيقام في بيروت يوم 24 من الشهر الجاري.

بدون عنوان
وجه الوحدات إنذار مبكر للضيف اللبناني عبر تسديدة صالح راتب والتي تألق في إبعادها الحارس مهدي خليل لركنية، ليكشر الوحدات مبكراً عن أنيابه الهجومية وهو يلعب على ارضه وبين جماهيره باحثاً عن تحقيق فوز يريح به الأعصاب قبل لقاء العودة في بيروت.
ماكينة الوحدات الهجومية التي قادها حمزة الدردور وبهاء فيصل بدا وكأنها تفتقد إلى رموز التشغيل والتفعيل، في الوقت الذي كانت تحركات يزن ثلجي وصالح راتب من الأطراف تقلق مدافعي العهد والذين انتهجو اسلوب دفاعي ضاغط في منطقتهم من خلال الضغط بأكثر من لاعب على اللاعب المستحوذ على الكرة ومنعه من التصرف كيفما يشاء، في الوقت الذي حاول به رجائي عايد وفادي عوض ضبط إيقاع ألعاب الوحدات وإحباط طلعات مهاجمي العهد محمد قدو وعلي حديد.
العهد أدرك جيداً بأن أي مخاطرة غير محسوبة ستكون عواقبها وخيمة، وهو ما جعله يلعب وفق مبدأ “أضرب وأهرب” بالعمل على سحب البساط بشكل تدريجي من تحت أقدام لاعبي الوحدات ومحاولة استغلال تقدمهم للقيام بالدور الهجومي.
ثلجي الوحدات قدم كرة على طبق من ذهب في المنطقة المحرمة ولكن رأسية الدردور تاهت عنها، بعدها كان رجائي عايد يطلق صاروخ “كروز” موجه من بعيد ولكن مهدي خليل كان يقظاً أيضاً وأبعد الكرة ببراعة لحساب ركنية.
مضت النصف ساعة الأولى من عمر اللقاء، الوحدات لم يترجم تحركاته إلى أهداف مسجلة، وسط رتابة واضحة في الأداء وهو ما يمكن أن نصفه بغير المقنع أبداً، في الوقت الذي تشجع العهد وبدأ بتنظيم أوراقه للتقدم إلى مرمى الوحدات معتمداً على تحركات أحمد زريق وهيثم فاعور وحسين منذر، ولكن صحوة رباعي المنطقة الخلفية للوحدات بقيادة الهمامي والباشا مع انضمام قنديل والضميري كانت بمثابة اللغز الصعب حله أمام طلعات العهد الهجومية.
الدقائق الخمس الأخيرة، بدأ الوحدات يتحرك بشكل أنضج وسنحت له فرصة ذهبية للتسجيل بعدما أوصل حمزة الدردور الكرة لبهاء فيصل داخل منطقة الجزاء رواغ بها المدافعين وسدد لترتطم بقدم المدافع ولتتوه الكرة بين لاعبي الوحدات والعهد حائرة إلى ان خرجت بعيداً، ليهدر الوحدات فرصة أخرى للتسجيل، ليرد العهد بفرصته الأولى على بوابة المرمى بعدما تلقى محمد قدو الكرة وهو بمواجهة الفاخوري ولكنه تلكأ في التعامل معها ليهدر فرصة “خرافية” للتسجيل لفريقه، ومعها أطلقت صافرة نهاية الشوط الأول.

هدف لبناني
الحصة الثانية من عمر اللقاء كان المدير الفني للوحدات عبد الله ابو زمع يظهر بها مبكراً وهو يسحب ورقة صالح راتب ويزج بسعيد مرجان على أن يتقدم الأخير خلف المهاجم الصريح بهاء فيصل ويعود حمزة الدردور ليشغل مكان صالح راتب، فيما كانت قذيفة رجائي عايد تبتعد عن مرمى العهد بقليل.
الوحدات واصل ما بدأ به في الشوط الأول ولم يقف مكتوف الأيدي وبحث عن التسجيل من خلال تنويع مهامه الهجومية من مختلف المحاور إلا إنه اصطدم بمتانة دفاعية واضحة للاعبي العهد الذين أحكموا إغلاق المنطقة الخلفية، ليتقدم الظهيرين محمد الضميري وعمر قنديل من الخلف للإسناد الهجومي وهو ما حصل عليه الوحدات والذي هدد مرمى العهد بالشكل المطلوب، ليرتقي بهاء فيصل لكرة عرضية داخل المنطقة المحرمة لعبها بالشكل المطلوب ولكن القائم الأيسر ناب عن مهدي خليل بالتصدي لها حارماً الوحدات من التسجيل.
المدير الفني للعهد باسم مرمر شعر بأن الوحدات بدأ يقترب من مرمى فريقه، ليسحب ورقة ربحي عطية ويشرك مكانه ورقة المهاجم محمد حيدر لتفعيل المنطقة الهجومية لفريقه، في الوقت الذي كان به الدميري يبعد الكرة من أمام هيثم فاعور قبل أن يسدد وهو في مواجهة مرمى الحارس عبد الله الفاخوري.
العهد نشط بشكل ملحوظ وبدأ في تنفيذ طلعاته الهجومية متكئاً على استغلال المساحات التي خلفها لاعبو الوحدات عقب تقدمهم إلى الأمام، ليدخل حسن عبد الفتاح من جانب الوحدات مكان يزن ثلجي، وليلتقط مهدي خليل تسديدة الدردور الضعفية بكل يسر وسهولة.
هدوء نسبي خيم على مجريات اللقاء، وسط خجل واضح في التقدم والتهديد على المرمى من كلا الطرفين، وخاصة الوحدات الذي لم يقدم لاعبوه المطلوب منهم من خلال الشوط الثاني، وسط رتابة واضحة في الأداء وضعف في تنفيذ الواجبات الهجومية، وتحديداً بعد خروج يزن ثلجي.
العهد كان يتربص للوحدات واستطاع أن يححقق المطلوب منه بعدما استغل تراخي مدافعي الوحدات عندما رفع محمد حيدر كرة عرضية بالمقاس على رأس محمد قدو لعبها الأخيرة على الزاوية اليمنى للفاخوري والذي لم يحرك ساكناً لها، ليسجل العهد هدفه الأول في الدقيقة 78 من عمر الشوط الثاني.
الوحدات تلقى النبأ المزعج بخروج مدافعه التونسي سامي الهمامي للإصابة ليستفنذ أبو زمع أوراقه بإشراك المدافع أحمد ثائر عوضاً عنه، فيما كان أبو زمع يحتار في أمره كيف لا وهو من تسلم تركة ثقيلة في غضون 17 يوماً لتجهيز الفريق عقب إقالة المدير الفني التونسي قيس اليعقوبي من منصبه بتدريب الوحدات.
“الأخضر” تراجع بشكل كلي عقب الهدف، فيما كان العهد يحاول التسجيل من جديد، ليتوقف اللقاء بعدما ضاجت جماهير الوحدات بعدما قام لاعب العهد بعمل حركات استفزازية لجماهير الوحدات وهو ما جعل الجماهير تقذفه بعلب المياه على ارض الملعب.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق