أخبار الوحداتالفريق الأول

“الشاطر حسن” يودع “المستديرة” بدموع الذكريات وفرحة الانجاز للوحدات والكرة الأردنية

حاص-المركز الإعلامي

ودع نجم المنتخب الوطني والوحدات حسن عبدالفتاح، معشوق الجماهير بـ”الشاطر حسن”، دروب المستديرة بدوع الذكريات والإنجازات للوحدات والكرة الأدرنية، في مهرجان اعتزال تميز ببصمات كروية من النجوم العرب، والمخليين وسط فقرات فنية وجماهيرية بديعة، شهدها استاد الملك عبدالله الثاني بمنطقة القويسمة مساء اليوم، والتي انتهت بمباراة الوداع الأليم على ألحان الإثارة جمعت الوحدات والرمثا، حيث جرى المهرجان برعاية رجل الأعمال أحمد العملة، وحضور أعضاء إدارتي الوحدات والرمثاوعضو إدارة النادي الفيصلي د.جمال الدلاهمة، وعدد من الداعمين ومحبي الشاطر حسن، وكبار الشخصيات الرسمية والرياضية والنائبين طارق خوري وعبد المحسيري.

“الفن والرياضة”
اجتمع “الفن والرياضة” في فقرات مهرجان الإعتزال، وسط لوحات فنية أنيقة، ارتسمت على أرض “ملعب النار والإنتصار” في يوم الوفاء لـ”الشاطر حسن، وتميزت ترتيبات مهرجانالإعتزال، والتي ابدعت في اخراجها اللجنة التحضيرية للمهرجان برئاسة عضو مجلس إدارة نادي الوحدات زياد شلباية، وزادعها روعة الحضور الجماهيري الذي أبى إلا ان يشارك “الحسون”، لحظة الوداع اعترافا برحلة عطاء ووفاء “الحسون”، الوطنية والوحداتية امتدت الى 21 سنة، مستذكرين انجازاته وأهدافه الحاسمة لمنتخب الوطن والوحدات، والفرق العربية التي في صفوفها.
تفاعلت الجماهير مع فقرات الحفل الأنيقة، بدأتها فرقة أيتام الوحدات، التي قدمت باقة من الأغاني تغنت بالوطن والوحدات، أبدع في أدائها الفنان عمر اللحام ، والاغاني الوحداتية الجماهيرية، ثم صدحت حنجرة الفنان الشعبي شرحبيل التعمري، بالأغنيات التي تغنت بالوطن والقائد ورسخت مفاهيم الوحدة الوطنية، واخى أغاني وحداتية تمايلت على ألحانها الجماهير، وقدم شاعر “المجوز واليرغول” خليل حوسان ، وتخلل الحفل عرض “فيديو” يحاكي عبد الفتاح “سيرة ومسيرة” عرض عبر شاشة “الملعب”، لاقى استحسان الجماهير الحاضرة، في الوقت الذي بكى عبد الفتاح عندما ارتفع رقم قميصه “5”، فوق مدرجات الملعب، وظهرت “التيفوهات” التي قصت ابداعه وأهدافه بالقميص الاخضر ومنتخب الوطن، وقدم أبطال مركز دعسان للتايكواندو عروضا رياضية أنيقة.

“الزمن الجميل”
لوحة الزمن الجميل ارتسمت بوصوح على ارضية الملعب، بريشة نجوم الكرة الأردنية عامة، والوحدات خاصة، رفاق درب حسن عبدالفتاح في رحلة العطاء والانجازات الخضراء والكرة الأردنية، حين ارتدى جميع لاعبي الفريقين قمصان “الخضراء والبيضاء”، التي حملت الرقم”5″، وهو رقم قميص العتزل النجم حسن عبدالفتاح، وتقديرا وفاءا له في يوم الوداع
واسترجعت الجماهير الحاضرة، شريط الذكريات على يد النجوم المشاركين محمد أبو داوود، هيثم سمرين، مصعب الرفاعي، أنس كمال، باسم فتحي، رأفت علي، عوض راغب، محمود شلباية، علي جمعة، مروان الشمالي،عبدالله ذيب، يوسف العموري، ماجد البسيوني، لؤي العمايرة، هشام عبدالمنعم، جمال محمود، عصام محمود، نائل عيد، وكأنهم يقولون:” أول للزمان ارجع يا زمان.
ونادت الجماهير الوحداتية نجم الكرة العراقية يونس محمود، والتي عاشت معه لحظات لاتنسى، بهتافات خصت محمود، واخرى تغت بالوحدات و”الشاطر حسن”، وكذلك حيت نجم المنتخب الوطني والوحدات حسن عبد الفتاح، ودعته على طريقتها الوحداتية، وعبرت عن حبها الشديد له، ولقصة وفائه لشعار وتاريخ وجماهيرية، ومساهماته في صنع انجازات كرة الوحدات، من خلال التيفوفاهات التي قالت بإختصار:” لاشيء يوفيك حقك…شكرا حسن 5″، و”21 سنة من العطاء و31 لقب أخضر”.

“بصمة عبد الفتاح”
وكالعادة، حفل لقاء الوحدات والرمثا، رغم صفته الوداعية لـ”الشاطر حسن”، بالقوة والإثارة حين مثل فريق الوحدات أغلب نجوم الوحدات، ورفاق دربه منذ ارتدائه القميص الأخضر، ولعبه للفريق الأول “98” حتى اعتزاله الكرة 19-7-2019، حيث شارك النجم المعتزل حسن عبد الفتاح، الى جانب ضيوفه من نجوم الكرة العربية، كل من حارس مرمى المنتخب الكويتي خالد الفضلي، النجمين الفلسطينيين مراد اسماعيل وفادي لافي، والنجمين العراقيين سامال سعيد ويونس محمود، هيثم سمرين، باسم فتحي، فادي شاهين، رأفت علي، ومحمود شلباية، في مواجهة نجوم فريق الرمثا الحاليين.
وترك “الشاطر حسن”، بصكته الإبداعية الأخيرة، معيدا للذاكرة أحمد اجمل أهدافه في مسيرته الكروية مع الوحدات، والذي سجلها في مرمى الرمثا-في تصريح سابق لبعد الفتاح للمركز الإعلامي -، استقبل كرة خارج المنطقة وسددها قوية في شباك شلبية حارس مرمى الرمثا، معدلا النتيجة للوحدات ردا على هدف تقدم الرمثا.

“لحظة” ..
وبدأت مراسم لحظة الوداع الأليمة بعد مشاركة حسن رفاقه بالفريقين لمدة 20 دقيقة، وتوجه “الحسون” لمصافحة رفاق دربه في الفريقين وطاقم حكام المباراة، والجهازين الفني والإداري للفريقين، وحيا الجماهير الحاضرة كل من مكانه، والتي تعالى رسمه والرقم “5” بين يديها، وهتفت بإسمه في لحظة وداع صعبة ومؤثرة، وسلم بعدها باقة ورد الى راعي المباراة العملة، وصافح أعضاء إدارتي الوحدات والرمثا، وكبار الحضور في المنصة الرسمية، وبدأت مراسم تكريمه للجهات الداعمة لمسيرته ومهرجان اعتزاله، وتسلم الدروع والهدايا من النجوم العرب، رفاق الدرب وإدارة الناديين والجهات المختلفةليكتب السطر الأخير في قصة وفائه وانتمائه لـ”الأخضر”، ومنتخب الوطن، مؤكدا بقائه في الميدان الكروي، عندما أعلن توجهه الى ميدان التدريب، وخوضه دورة التدريب الآسيوية للمستوى “B” في أيلول المقبل.
واستمرت المنافسة بين فريقي الوحدات والرمثا، بعد مراسم الإعتزال، وظهرت عدد من الوجوه الشابة في تشكيلة الأخضر، وتبادل الفريقان رسم اللوحات الكروية المثيرة، حتى تمكن الواعد شاهر شلباية من تسجيل الهدف الثاني للوحدات، وبسط الأخضر نفوذه وسيطرته، في ظل محالات رمثاوية جريئة، ليغافلها الواعد معاذ القاضي بتسجيل الهدف الثالث للوحدات، لتنتهي المباراة بفوز الوحدات بنتيجة 3-1.







































اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق