أرشيف الأخباركرة الطائرة

“طائرتنا الوحداتية” تتجاوز الكرمل وتضرب موعدا مع وادي موسى

المركز الاعلامي – خاص
ضرب فريق الوحدات الأول بالكرة الطائرة موعداً مع شقيقه وادي موسى في الدور نصف النهائي من بطولة كأس الأردن للكرة الطائرة، وذلك بعدما تجاوز عقبة شقيقه الكرمل بنتيجة 1-3 وبواقع 25-22، 23-25، 25-19، 25-16، وذلك في اللقاء الذي جمع الفريقين على صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب.

الوحدات 1-3 الكرمل
بدون مقدمات، نسج فريقي الوحدات والكرمل خطتهم وفق تطلع واضح، الفوز لا سواه، ذلك أن الخسارة تعني الخروج مبكراً من سباق المنافسة على لقب الكأس.
الوحدات الذي تعرض لصدمة قوية بغياب أبرز لاعبيه محمد دقماق، أيقن بأن “الفريق” لن يخسر من أجل لاعب لأي سبب كان، وهو ما جعل المدير الفني للأخضر يوسف أبو حميد يدخل اللقاء بتشكيلة قوامها أحمد العواملة وعودة حسن ومحمد القطامي وخالد شباب مع اعتماده على محمد راتب في صناعة الألعاب، في الوقت الذي اعتمد الكرمل على مصطفى حاتم وعبادة فخري وسليمان الصقر وخالد هلال ومحمد الناجي معداً للفريق.
الوحدات بدأ سريعاً في التسجيل، ليرد الكرمل هو الأخر بنفس النمط، في الوقت الذي بدا واضحاً على الوحدات الضعف الدفاعي على الطول العلوي للشبكة، ليتقدم الكرمل 8-5، بعدما أحكم محمد الناجي مهمة ضبط إيقاع ألعاب الفريق، وطار سليمان الصقر وخالد هلال وعبادة فخري عالياً وهم يمطرون أرض الوحدات بالكرات المطلوب، وسط ضعف واضح في التغطية الدفاعية، ونجاح حوائط الصد في الكرمل من الوقوف في وجه طلعات العواملة والقطامي، ليواصل الكرمل تقدمه 11-7.
ظهر جلياً أن الوحدات يعاني من سوء التغطية الدفاعية وتحديداً على الشبكة وفي الاستقبال، وهو ما اعطى الكرمل الثقة اللازمة لاختراق ملعب الوحدات بأكثر من كرة مدروسة قدمها محمد الناجي، ليتقدم الكرمل 16-13، وسط محاولات وحداتية جادة للتعويض، وتقليص الفارق بعدما أجاد المعد محمد راتب توزيع الكرات بالشكل المطلوب للضاربين العواملة والقطامي من الأطراف، وسائد الحسن وعودة حسن من العمق الهجومي ليحل التعادل 17-17.
الوحدات تقدم هذه المرة 21-19، ولكن اللمسة الأخيرة والاستعجال في التسجيل كان ميزة سيئة لازمت لاعبي “الأخضر” الذين كشرو عن انيابهم الهجومية بعدما أجاد عودة حسن وسائد الحسن الهجوم الخاطف السريع، ليتقدم الوحدات 23-22، وسط أداء متقدم لينهي الوحدات الشوط الأول لصالحه بنتيجة 25-22.
الشوط الثاني الوحدات يبحث عن تأكيد تفوقه، والكرمل يبحث عن التعويض ليتقدم 5-4 بعدما تراخى لاعبو الوحدات وأهدرو الفرص المتاحة لهم بشكل مستغرب، إضافة إلى مواصلة الضعف في التغطية الدفاعية والاستقبال الذي لم يكن بالشكل المطلوب، لتعود الأخطاء الفردية وسوء التركيز وتتصدر المشهد الذي تقدم به الكرمل 8-5.
الكرمل ابتعد بفارق 5 نقاط 10-5؟ والمدير الفني للوحدات يوسف ابو حميد يحاول السيطرة على زمام الأمور وإصلاح الخلل من خلال طلبه لوقت مستقطع لتدارك أخطاء لاعبيه غير المبررة، مطالباً إياهم بضرورة التركيز والدخول في اللقاء بدون أي مقدمات تذكر، مع الأخذ بعين الاعتبار بأن التفريط بالنقاط ليس بمصلحتهم.
الكرمل واصل تألقه في ظل غياب واضح للاعبي الوحدات عن المستوى المطلوب، ليتقدم 15-10 وبنفس الفارق الماضي، وسط محاولات فردية من جانب عودة حسن وأحمد العواملة للتسجيل إلا أن ضعف عملية الإعداد من جانب محمد راتب والاستقبال السيء في المنطقة الخلفية كلف الوحدات الكثير وجعله يواصل تأخره 11-16.
الوحدات أدرك التعادل بعد غياب 17-17، وأظهر لاعبوه تحسن ملحوظ في الأداء المطلوب منهم، إلا أنه لم يكن متوقعاً أن يظهر لاعبو “الأخضر” بهذا الأداء غير المقبول أبداً، وسط وضوح هفوات لاعبي الكرمل في الثلث الأخير من ملعبهم، إلا انهم استغلوا أخطاء لاعبي الوحدات وتحديداً في الاستقبال وعدم وجود التغطية الدفاعية الصحيحة والتسرع في الهجوم بدون تركيز متقن، ليتقدم الكرمل 20-17، بعدما فشل سائد الحسن وعودة حسن في ترجمة الكرات الطائرة من قبل محمد راتب إلى نقاط في ملعب الكرمل.
التعادل بين الفريقين حل من جديد، عندما أدرك الوحدات بأن التفريط بالنقاط والتراخي لن يقدم له أي جديد يذكر، لينتفض العواملة والقطامي وعودة حسن بالكرات الساحقة التي دكت ملعب الكرمل، وسط اعتراض لاعبي الأخير على التحكيم، وليحل التعادل 21-21، و22-22، وليتقدم الكرمل 24-23 فيما اشرك المدير الفني اياد توفيق ورقة فارس الكردي بشكل ذكي وليكسب الكرمل الشوط الثاني لصالحه بنتيجة 25-23.
الوحدات في الشوط الثالث أدرك بأنه يعاني الأمرين وبحث عن إعادة الأمور إلى نصابها، في المقابل الكرمل بروح لاعبيه الشباب وحماستهم لم يبدي أي استسلام أمام سيل هجمات الوحدات الضارية والذي تقدم 6-4، وسط تألق واضح من العواملة وعودة حسن، وضعف واضح أيضاً في التغطية الدفاعية، حيث تكبد خالد شباب المدافع الحر العبئ الأكبر في التغطية على أخطاء زملائه في الاستقبال غير الصحيح، إلا أن هذا الأمر لم يمنع الوحدات من مواصلة تقدمه 8-5.
الكرمل خسر جهود المعد محمد الناجي الذي لطالما واصل اعتراضه على التحكيم، ليخرج بالبطاقة الحمراء بقرار من الحكم الأول، فيما كان الوحدات لا يعرف كيف يستغل هذا الأمر لمصلحته ليهدر لاعبوه نقتطتين في متناول اليد؛ ليتقدم الوحدات 12-9، وليبرع خالد هلال ورفاقه في التصدي لساحقة العواملة لتصبح النتيجة 12-10.
الوحدات أظهر تحسن ملحوظ على الأداء وتقدم 16-11، و19-13، اي بفارق 6 نقاط عن الكرمل الذي تراجع لاعبوه بدنيا، فيما كانت طلعات سائد الحسن ومحمد القطامي بالهجوم السريع والساحق تدك ملعب الكرمل الذي وجد نفسه متأخراً بفارق 9 نقاط 22-13، و23-16، ولينهي الوحدات الشوط الثالث لصالحه بنتيجة 25-19.
امتد اللقاء، ولم تحسم هوية الفائز بعد، الوحدات يبحث عن تأكيد هويته، والكرمل لشوط فاصل، والوحدات يتقدم 5-4، و8-6، مستثمراً استغلال أخطاء لاعبي الكرمل الدفاعية، و10-7، إذ لم يكن سليمان الصقر وخالد هلال قادرين على تجاوز حوائط صد الوحدات على الطول العلوي للشبكة، في المقابل كان محمد القطامي وسائد الحسن يدكان ملعب الكرمل بالكرات الساحقة.
الوحدات مضى موسعاً الفارق مع الكرمل إلى 5 نقاط وبنتيجة 14-9، و17-12، وسط صحوة متأخرة من جانب لاعبي الوحدات الذين استفاقو ليمطرو ملعب الكرمل بالكرات الساحقة، موسعين الفارق 20-13، ولينهي الشوط الرابع واللقاء لصالحه بنتيجة 25-16.














اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق