أخبار الوحداتكرة السلة

“جميع الطرق تؤدي إلى الاخضر”

محمود عابدين: "عشقي للوحدات دفعني للتوقيع على الرغم من وجود عروض مغرية"

“جميع الطرق تؤدي إلى الاخضر”
محمود عابدين: “عشقي للوحدات دفعني للتوقيع على الرغم من وجود عروض مغرية”
الوحدات- رهف أبو شملة
الابن الاصغر لعائلة السيد نزار جمال عابدين من أصول فلسطينية من مدينة الخليل، خريج جامعة العلوم التطبيقية من تخصص التسويق، لعب مع مواهب كبيرة وشجعه على الاستمرار مدرب كبير د. منتصر أبو الطيب الذي كان واثقا من قدراته من بداية مشواره فضلاعن ابن عمه اللاعب اياد عابدين الذي كان يلعب مع نادي الأرثوذكسي وكان قد شاركه اللعب والتدريب في سن صغير.
لاعب كرة السلة الاردنية بموقع صانع العاب في المنتخب الوطني محمود نزار عابدين في حديث مع جريدة الوحدات الرياضي يضم حياته الرياضية وبعض ملامحها الشخصية خرجت بالتقريرالتالي:

بداياته الرياضية
صرح عابدين في بداية حواره أنه بدأ كلاعب كرة قدم في عمر 13 عاما وبعدها جمع السلة بجانب القدم حيث اصبح يمارس كل منهما لغاية 17 ربيعا من عمره، ولكن المنتخب الوطني والاحتراف اجبره على اختيار رياضة واحدة فاختارالسلة، بسبب اعجابه بالدوري الاردني واجواء مشاركته الاولى في سلة المنتخب والبطولات حيث تم اختياره للعب في منتخب السلة الوطني للرجال وهو بعمر 19 عاما.

مسيرة مستمرة
وضع عابدين بصمته في نوادي كثيرة اولها نادي الأرثوذكسي الذي انضم اليه في سن صغير ومنه بدأ حبه لكرة السلة واستمر فيها، ثم التحق بنادي العلوم التطبيقية، مدارس الاتحاد، الجزيرة محلياً، وانتقل للاحتراف في الفلبيني، الكهرباء العراقي وأخيرا ناديه الاقرب الى قلبه والذي وقع معه في الموسم الحالي دون تردد الوحدات” الاخضر”.

مسيرة عطاء
وتابع محمود عابدين حديثه عن احترافه في دول خارجية كالعراق والفلبين، وعن انجازاته الكثيرة: حيث حصل على المركز الاول لبطولة الملك عبد الله الثاني عام 2007، وفي عام 2008 حقق المركز الاول في بطولتي وليام جونز وستانكوفيتش في كاس اسيا، الا انه في عام 2009 تعرض لاصابة منعته من اللعب لمدة 9 شهور، عاد بعدها بقوة ليحقق المركز الاول مرة ثانية في بطولة الملك عبد الله الثاني، ايضا حقق المركز الثاني في الصين ببطولة غرب اسيا وفي فنزويلا حصل على المركز الاول، كما فاز بكاس الاردن لعام 2011 و2015 و2016 فاز به مع النادي الارثذوكسي، اما كاس الاردن والدوري الاردني حصل عليها في الاعوام 2012 و 2013 العام الذي فاز فيه بالمركز الثالث في بطولة اسيا للاندية و 2014 حيث حقق المركز الاول في بطولة غرب اسيا للمنتخبات وانجازات اخرى.

“الاخضر” اولا
وكشف عابدين عن العروض القيمة التي قدمت له في الموسم الحالي ولكن وقع مع الوحدات دون تردد لاسباب عدة أهمها عشقه وحبه للنادي للاخضر منذ الصغر، وثانيهما جماهير الوحدات الكبيرة وكيف انها الداعم الاول للفريق خصوصا انه كيف كان لها لاثر سلبي على نفسه عندما كان يلعب ضد الوحدات في الوقت الذي كانت تبث الايجابية في لاعبيها فيؤدي الى لعبهم بمستوى عالي جدا، فكان يرغب باللعب مع فريق ذي قاعدة جماهيرية كبيرة.
وأضاف ان ادارة النادي مع المدرب د.منتصر ابو الطيب لا سيما انه أخ قبل ان يكون مدرب قدير وقديم فضلا عن اللاعبين الذين تم اختيارهم بعناية هذا كله كان له دور كبير جدا بتوقيعي مع “الاخضر”.
طموحاته
وكما صرح عابدين بانه يطمح مع الوحدات بكاس الاردن والدوري الاردني ليس فقط هذا وانما محاولتهم جاهدين ايضا بعد نيل اللقب المشاركة ببطولة غرب اسيا وببطولة اسيا، حيث قال: طموحنا لا يقتصر على تحقيق نتائج داخلية فحسب وانما خارجية ايضا.

الوحدات لم يقصر
وأضاف ان الوحدات لا ينقصه اي شيء لتسيد اللعبة في الاردن ولكن الوضع المادي في الاندية الاردنية لا يسمح لها باستقطاب كل لاعب تريده، حيث ان كل نادي يضع عينه على عدد من اللاعبين اصحاب مستويات عالية في الاداء ولكن المنظومة المالية لا تسمح لهم بإدخالهم ضمن الفريق او عمل معسكرات والمشاركة ببطولات خارجية،لان الدوري بشكل عام الفائدة المالية العائدة للنادي غير مربحة، خصوصا ان كرة السلة ليست قوية لا اعلاميا ولا ماديا ليست كالقدم التي تعود منها فائدة مادية للنادي في كل مرة يلعبوا فيها، الا ان الوحدات لم يقصر وبذل كل قدراته وطاقاته حتى يجمع هذه الكتلة وهذه القدرات والدعم المتواجد.

تقييم ذاتي
وضع عابدين مسيرته الرياضية تحت درجة الامتياز على الرغم من العقبات التي واجهته في طريقه والتي كانت في الوقت ذاته الدافع المعنوي للاستمرار والتقدم والاهتمام اكثر فاكثر، متمنيا ان تكون ايضا دافعا لانجاز اكبر في المدة المتبقية له في عالم كرة السلة، وابدى انبساطه من انخراطه في المنتخب الوطني الذي بدأ معه في عام 2006 الذي انطلقوا منه لتحقيق انجازات كبيرة في 2010 وغيرها، ولكن الاصابات ضيعت عليه الفوز باول كاس عالم بالعالم الثاني عدا عن وضع السلة محلياً وحال الاتحاد واغلاق بعض الاندية هذا كله اثر على المنتخب بشكل سلبي ولكن “حققنا نتائج ممتازة يجب ان يكون ليس اللاعبين فقط فخورين بها وانما الارن كاملة”.

موعد اعتزال
وكشف عابدين ان الوقت ما زال باكر لاعتزاله وانه في حال شك انه اصبح سلبي على فريقه وحتى ان كان هناك عائد مادي له من ذلك سيعلن فورا اعتزاله، متمنيا ان لا تحدث اي اصابة تمنعه من ممارسة لعبته المفضلة.

Flash back
ما هي الاكلة المفضلة للاعب محمود عابدين؟
“بصراحة الجاج المحشي”
متى تشعر انك حزين ولا تستيطيع الضحك باي حال؟
“والله بس أخسر وخاصة مع المنتخب الوطني، لما تكون مبدع، وتخسر من لاشيء”
الهدوء سمة أم عادة؟
“الهدوء سمة من سماتي شخصيتي وبمارسه لا اراديا في كل جانب من جوانب حياتي الشخصية، وما بعرف اتصنع الهدوء”
من هو اللاعب الذي يفضل محمود عابدين ان يكون بجانبه في الملعب؟
“أحمد حمارشه” حيث انه عند قدومي للوحدات كنت راجيا من الادارة ان يكون حمارشه بجانبي وفعلا لم يردوني خائبا”
كلمة للمدرب د.منتصر أبو الطيب؟
“الكوتش بعتبرو أخ كبير وإله فضل كبير علي منذ الصغر كان مقتنع بموهبتي واستقطبني وادخلني مع لاعبين اكبر مني سنا كان يردد دائما: “عابدين عنده موهبة” وبسببه ضموني للمنتخب، وأنا ما خيبت ظنه”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق