تحليلات فنية

خارطة فريق

مع إنتهاء الموسم الكروي وتوقف عجلة البطولات المحلية وخروجنا منها ومن كأس الاتحاد الآسيوي بجعبة خالية من أي بطولة أو إنجاز ..
لا بد لنا ولزاماً علينا من التوقف سريعاً ومطولاً، وباهتمام وتركيز ومسؤولية من أجل تأدية الاستحقاقات التي يفرضها علينا  وجودنا في مواقع المسؤولية تجاه فريق كرة القدم كل حسب موقعه .. سواء كمجلس إدارة أو أجهزة فنية وإدارية أو لاعبين أو جماهير، من أجل الساتعداد الاحترافي الأمثل للموسم القادم الذي يضمن زوال كل اسباب التراجع والإخفاق واستبدالها بمحفزات الإبداع والإنجاز.
وأرى ومن وجهة نظري المتواضعة أن ذلك يحتاج إلى وضع (خطة طريق للفريق) تكون أبرز ملامحها:
 * الاستغناء عن كافة اللاعبين الذين انتهت عقودهم مع النادي وعدم التجديد إلا لمن يرى الجهاز الفني أن هناك حاجة ملحة وحقيقية للتجديد لهم.
 * المباشرة بعملية (فلترة) و(غربلة) كاملة ودقيقة تضمن إعادة تعزيز وبناء الفريق بشكل إحترافي يوازن ما بين رفد الفريق بعدد من الوجوه الشابة المتميزة من بعض الاسماء التي تم إلحاقها من سن 20 بالفريق الأول وتوزيعهم على مراكز اللعب التي يبدعون فيها، وما بين اللاعبين الذين ما زالوا مرتبطين بعقود إحترافية مع النادي.
 * بعد ذلك تكون ملامح احتياجات الفريق من اللاعبين المحترفين سواء محلياً أو خارجياً قد أصبحت واضحة أمام الجهاز الفني، الأمر الذي سيساعده على حسن ودقة الاختيار سواء للمراكز التي ستكون بحاجة إلى تعزيز وتدعيم أو في الأسماء التي ستشغل هذه المراكز.
 * أن يقوم مجلس إدارة النادي بتشكيل لجنة إحتراف متخصصة، بحيث تكون هذه اللجنة هي أهم مرحلة من مراحل صياغة قرارات التعاقد أو الاستغناء، وتكون لجنة وسيطة ما بين الجهاز الفني ومجلس الإدارة.
 * يقوم الجهاز الفني للفريق بالتشارك مع الجهاز الإداري بوضع خطة كاملة وشاملة تغطي كل إحتياجات ومتطلبات إعداد الفريق وعلى رأسها موازنة مقترحة لتكلفة متطلبات الإعداد بما فيها تكلفة عقود الإحتراف وتقديمها بشكل سريع إلى مجلس الإدارة من أجل اعتمادها لتكون هي اللغة السهلة الواضحة التي سيتم التخاطب بها ما بين مجلس الإدارة والجهازين الفني والإداري للفريق تحاشياً لظهور أية تقاطعات قد تكون عائقاً أمام التنفيذ.
 * زيادة الاهتمام بالفئات العمرية في النادي وتوفير كل الدعم اللازم لها وعلى رأسها أجهزة فنية وإدارية على سوية مهنية عالية تعمل على رفد الفريق الأول بمواهب متميزة خلال هذا الموسم للبدء بالاعتماد بشكل كبير لتكون أغلب عناصر الفريق الأول من حملة الشهادة الوحداتية.
 * ومن عناصر الدعم الهامة والضرورية استمرار الدعم الجماهيري المتواصل الذي اعتاد الفريق عليه طوال مسيرته، وأن يترافق  هذا الدعم بدعم إعلامي من كافة الجهات والمواقع الإعلامية القريبة والمحسوبة على النادي، بحيث يلتزم الجميع بالخبر الصحيح البعيد عن أية تسريبات أو (حصريات) أو نشر لأخبا غير دقيقة من شأنها أن تضر بالنادي وبمصالحه التفاوضية.
 * تضافر جهود رئيس وأعضاء مجلس الإدارة من أجل العمل كفريق واحد منسجم لانجاح وضمان تنفيذ كل بنود خطة إعداد الفريق لضمان نجاحها وتحقيق الاهداف التي من أجلها وجدت .. فظروف الفريق صعبة واستثنائية وتحتاج من الجميع أن يكونوا على قلب رجل واحد.
* آملاً أن يعمل كل واحد منا من موقعه بهدوء واحترافية .. من أجل تحقيق المصالح العليا للفريق والنادي .. وإرضاء الجماهير بإعادة الفريق إلى منصات التتويج.
فمسار العمل قائم على حلقات مترابطة، الإخلال بأي منها أو إضعافها قد يؤدي إلى (فرط المسبحة) وضياع كل الجهود وذهابها أدراج الرياح.

عضو مجلس الإدارة
غصاب خليل    

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق