2018/09/24 8:32:44 مساءً
اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار الوحدات / الوحدات يواجه “الغزاة” بدرع السطوة والصدارة
الوحدات يواجه “الغزاة” بدرع السطوة والصدارة

الوحدات يواجه “الغزاة” بدرع السطوة والصدارة

المركز الإعلامي-خاص

يواجه فريق الوحدات مستضيفه الحسين إربد بدرع السطوة والصدارة، وذلك من خلال المباراة التي تجمع الفريقين عند الساعة الثالثة من مسا يوم غدٍ السبت، والذي يشهده ستاد الحسن بإربد، لحساب الجولة 15 من دوري المناصير لأندية المحترفين بكرة القدم، حيث يتصدر الوحدات التريب العام بفارق الأهداف عن الرمثا رغم تساويهما برصيد 31 نقطة، فيما يطلب الحسين إربد الزحف نحو المنطقة الدافئة وهو يحمل الرصيد 14 نقطة.

حوار المدربين

يغلف لقاء فريقي الوحدات والحسين إربد الإثارة والقوة، ويزد عليه حوار من نوع خاص بين مدربي الفريقين، للوحدات جمال محمود وللحسين إربد هيثم الشبول، وكلاهما معني بترتيب اوراق وخيارات فريقيهما نحو الفوز بنقاط المباراة، حيث يشتركان بذات النشوة، وغن تباعدت المراكز، حيث يمضي المارد الأخضر واثقا بصداره نحو هدف استرداد اللقب، فيما الحسين إربد يمر برحلة استعادة توازنه للوصول الى منطقة الامان منتشيا بالانتصار على الجزيرة في الجولة الماضية من الدوري.

التشكيلة الوحداتية التي حافظت على الثبات الى حد كبير بانطلاق الإياب، ستعاني من تغيير طفيف تبعا لظروف الفريق، والتي يفرضها غياب سعيد مرجان ومحمد الدميري بداعي الإيقاف، وهو ما يفرض على المدير الفني طرح بدائلة الجاهزة، حيث ويتوقع أن يقدم محمود خياراته بين أوراق طارق خطاب، محمد الباشا، باسم فتحي، وإحسان حداد، لإغلاق البوابة الدفاعية امام حارس المرمى عامر شفيع، ويتفرع منهم حداد وباسم لتقديم خماتهما الهجومية الى ثنائي الإرتكاز، أحمد الياس ورجائي عايد، ويمنحهم الكثافة العددية التي تزيد من قدرة رد غزوات الغزاة من جانب، وتوفير البناء المنوع والمتزن الذي يزيد من خطورة يزن ثلجي وفهد يوسف على الطرفين، وتفعيل تحركات عبد الله ذيب بما يزيد من خطورة حمزة الدردور على بوابة مرمى الحسين اربد.

على الطرف الآخر، يظهر الشبول بطموح الغزاة  ومواصلة نشوة الانتصار، مستثمرا عاملي الأرض والجماهير التي تصب لصالحه.
الحسين اربد يمضي بثقة الشبول وعزيمة اوراقه، وهي التي يوزعها تبعا لمعرفته بقدرات الوحدات العالية، ورغبته الهجومية في مقارعة نجوم الوحدات، لذا من المتوقع أن يظهر في خياراته كل من عمار ابو عليقة، مالك اليسيري، علي خويلة، وعلاء حريما لحماية مرمى حمزى الحفناوي، ويتقدمهم حامد توريه الذي ساند سمير رجا لادارة العمليات وتفعيل الطرفين احمد ابو كبير ومحمد العلاونة، بما يضمن مراقبة مفاتيح لعب الوحدات والقيام بالغزوات المرتدة وتفعيل احمد الشقران ومحمد زينو في المقدمة الهجومية.

إحصائيات من اللقاءات

تحمل مباريات “المارد الأخضر والغزاة” وإن تباينت أهدافهما، القوة والإثارة عبر سجلها الطويل، والذي وصل الى 75 مباراة، حيث يتسلح “المارد الاخضر” بدرع السطوة عندما فاز 40 مباراة، وتعادل 20 مباراة وتعرض للخسارة في 15 مباراة، ويكفي ان نستلهم الإثارة في لقاءات الفريقين عندما نعود بالذاكرة الى تتويج الوحدات باللقب الأول 1980،  عندما تعادل الفريقان 1-1 في المباراة التي سجل للوحدات المرحوم جلال قنديل بالمباراة الاولى،  ثم ألغيت المباراة الثانية قبل دقيتين من نهايتها، والنتيجة تشير الى تقدم الوحدات  بإمضاء  جلال قنديل ، ليتم  إعادة المباراة ويحقق الوحدات الفوز بهدفي غسان جمعه وخالد سليم مقبل هدف للحسين إربد،  وتقابلا في المباراة الاتستعراضية للتويج حامل اللقب في المباراة التي جرت برعاية جلالة المغفور له الحسين بن طلال، وفاز فيها الوحدات بهدفي خالد سليم وجلال قنديل مقابل هدف للغزاة.

وتبقى لغة الأرقام سيدة الموقف، اذ تفوق الوحدات بعدد الاهداف المسجلة بـ123 هدفا مقابل 57 للحسين إربد، عبر سجل طويل من اللقاءات بدأت بين الفريقين موسم 1976، وكان صاحب أول هدف وحداتي نصر قنديل في المباراة التي انتهت بالتعادل 2-2، وبقيت الأفصلية للوحدات في الموسم الحالي 2017-2018، عندما فاز الاخضر ذهابا بنتيجة 4-1، سجلها سعيد مرجان، عبد الله ذيب، بهاء فيصل وحمزة الدردور، ليكون “الكوبرا” أخر المسجلين في مرمى الحسين إربد فيما كان آخر المسجلين من الحسين اربد حامد توريه، ليعيدنا الى آخر فوز للحسين اربد على الوحدات كان في موسم 2015-2016 بنتيجة 1-0.

تاريخ حافل ومثير من لقاءات الفريقين، والغلبة وحداتية الذي كانت اعلى نتائجه 5-1 والتي تكررت في موسمي 1978 و2008، وإن كان فاز ايضا بنتيجة 5-2 في موسمي 1990 و2011، إلا انه يسجل للحسين إربد فوزه بنتيجة كبيرة وصلت 5-1 في موسم 1976، وتقودنا السطوة الوحداتية الى ذكر حقيقية فوز الوحدات ذهابا وإيابا في 8 مواسم فيما فاز الحسين اربد موسما واحدا ذهابا وإيابا، ليتقدم رجال الوحدات الى ميدان ستاد الحسن بإربد السبت، وهو يعرف عناد الغزاة بحثا عن مواصلة الصدارة الخضراء للدوري.