2018/04/19 11:59:44 مساءً
اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار الوحدات / “الأخضر” يخرج من حساب اللقب في دوري الناشئين
“الأخضر” يخرج من حساب اللقب في دوري الناشئين

“الأخضر” يخرج من حساب اللقب في دوري الناشئين

الوحدات خاص – ثائر الشيباني – ملعب الامير هاشم 

خرج الوحدات ضمنيا من سباق المنافسة على لقب دوري الناشئين لكرة القدم،بعد خسارته المؤلمة أمام الرمثا (1-2)، في الموقعة التي جرت الأحد، على ملعب الأمير هاشم ضمن الجولة “20” من البطولة.

وشكلت هذه الخسارة حالة من الإحباط لدى الجهاز الفني والإداري ولاعبي الفريق، بسبب ابتعاد “الأخضر” عن الفيصلي المتصدر بفارق “5” نقاط والحسين إربد الثاني بفارق “3” نقاط مع بقاء جولتين من البطولة.

ويحتاج الوحدات إلى معجزة كروية بهدف العودة إلى المنافسة  على اللقب، تتمثل في خسارة وتعادل للفيصلي، مقابل تجاوز الحسين إربد في المحطة المقبلة التي تجمعهما عند الساعة الرابعة والنصف من عصر يوم الجمعة المقبل على ملعب النادي في منطقة غمدان، وبعدها يصبح لكل حادث حديث.

وكان الجولة شهدت فوزا كبيرا للفيصلي على اليرموك بخماسية، مقابل انتصار الحسين إربد على شباب الأردن، وهو ما أعاد الوحدات إلى المركز الثالث برصيد “47” نقطة.

أهم الأوراق

قبل أن تبدأ المباراة كان هناك حالة من الحيطة والحذر للجهاز الفني لأن التعثر ممنوع خصوصا بعد انتصار الفيصلي والحسين إربد، ولعل البقاء في إطار المنافسة يتطلب تخطي عقبة صعبة أمام الرمثا تقام على أرضه وبين جماهيره، لهذا شاهدنا اعتمادا واضحا على أهم الأوراق في الفريق، بداية من الحارس مراد الفالوجي مرورا بـ”رباعي” الدفاع عرفات الحاج وإبراهيم نوفل وعلاء دية وراشد وليد، إلى جانب التحركات النشطة لـ”المحمدين” رائد وكحلان، ومهارة عمر صلاح ومهند أبو طه وكل هذا من أجل تغذية المهاجمين مصطفى خالد ومحي الدين زاهر.

في المحصلة النهاية لا بد من تسجيل الأهداف، لأن السيطرة على أحداث المباراة لم تجد نفعا، في ظل تعدد الفرص، وعدم ولوج الأهداف للشباك، وابرزها اضاعة ضربة جزاء باخر الشوط الاول عن طريق مهند ابوطه بعدما تصدى لها حارس الرمثا فهذا بحد ذاته أمر محبط ويشكل حجر عثرة في طريق اللاعبين نحو تحقيق أهدافهم المرجوة. 

تقدم وتراجع

في الفترة الثانية أبدى الجهاز الفني رضاه عن أداء اللاعبين وطالبهم بالأفضل لأن الفوارق الفنية مع المنافس كانت واضحة وضوح الشمس وهو ما ترجم إلى تقدم بالنتيجة عبر مهند أبو طه من ركلة حرة مباشرة عند الدقيقة “47”.

الهدف الوحداتي يجب أن يشكل دافعا للتقدم أكثر وتسجيل مزيد من الأهداف، لا أن يتراجع معه الفريق ككل ويستقبل هدف التعادل عبر مازن الحوراني عند الدقيقة “57”، ويسمح لـ”الغزلان” التقدم بالنتيجة مجددا عبر زين الدردور عند الدقيقة “65”.

أحد الحلول المتوفرة لدى الجهاز الفني كان الاعتماد على الأوراق البديلة من قبيل ليث الفواعير ووائل نضال وعبدالله المشايخ المفترض أن يعودوا بالتعادل على أقل تقدير، لكن الإخفاق أضحى سمة بارزة في هذا الفريق وخصوصا في المباريات الحاسمة، والكل يتذكر ما حدث في لقاء الفيصلي بعد التقدم بهدفين والخسارة بالثلاثة في نهاية المباراة.