2018/10/20 8:27:54 مساءً
اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار الوحدات / الوحدات والفيصلي … واثق الخطى
الوحدات والفيصلي … واثق الخطى

الوحدات والفيصلي … واثق الخطى

اثبت فريق الوحدات أن الرياح العاتية لا يمكنها أن تهزه مهما واجه من تحديات وقدم رسالة مفادها أنه جاهز للمحافظة على الالقاب كافة عندما حقق فوزا مستحقا على نظيره الفيصلي بفارق ركلات الترجيح (٤-٣) بعد التعادل الإيجابي بهدف لمثله.
في التفاصيل لعب القطبين الاثنين على ستاد الأمير محمد بالزرقاء في بطولة كأس أمنية لتحديد صاحب المركز الثالث، وكان الاخضر في الموعد، وارسل رسائل تطمينية لجماهيره الغفيرة داخل الأردن وخارجه بأنه جاد في الحفاظ على ألقابه المحلية والمنافسة بقوة في المحافل الآسيوية المقبلة.

شوط سلبي

فاجا الجهاز الفني لفريق الوحدات منافسه وحتى الجماهير بالاسماء التي اعتمد عليها بداية المباراة حيث منح فرصة المشاركة للمدافعين السوري هادي المصري والبرازيلي كارلوس وانتقل احمد الياس للجهة اليسرى قابله عمر قنديل في الجهة اليمنى قبل أن يخرج مصابا ويعود ادهم مكانه ويدفع بورقة يزن ثلجي.
فيما كانت منطقة الوسط من اختصاص عبيدة السمارنة ورجائي عائد الى جانب ثلجي وانس العوضات وتقدم للهجوم بهاء فيصل وحسن عبد الفتاح.
بدوره فإن الفيصلي اعتمد على تشكيلة ضمت عددا من اللاعبين أصحاب الخبرة من قبيل معتز ياسين وعدي زهران ورواد ابو خيزران وسالم العجالين وابراهيم دلدوم وبهاء عبد الرحمن وغيرهم.
سنحت للفريقين عديد الفرص للتسجيل وكانت قذيفة ثلجي التي حولها ياسين لركنية ابرزها، فيما اعتمد الفيصلي على تدوير الكرة لأكبر قدر ممكن وهذا ما منعه من تشكيل الخطر على مرمى الحارس فراس صالح.

الدردور يلسع وتعادل ذاتي

الفترة الثانية شهدت بحث الوحدات عن ضالته في التسجيل وهو ما أجبر الجهاز الفني للوحدات على الاستعانة بورقتي حمزة الدردور وسعيد مرجان وبعدها صالح راتب وأحمد ثائر لينجح حمزة الدردور في لدغ مرمى ياسين بعدما وصلته كرة مرجان ليسددها بكل قوة في الشباك.
كان الوحدات قادرا أن يضيف مزيد من الأهداف عن طريق العوضات وصالح وبهاء وثلجي لو استغل الفرصة التي اتيحت بعد الهدف، لكن النتيجة كان تلقي الوحدات لهدف التعادل ذاتيا عبر خطأ غير مقصود من المدافع السوري هادي المصري.
بعدها انحصرت الالعاب وسط الملعب وكانت هناك إمكانية لخروج الاخضر فائزا قبل الوصول بركلات الترجيح وهو ما لم يحدث .
في ركلات الترجيح سجل الوحدات رباعية عن طريق حمزة الدردور وسعيد مرجان وأحمد الياس وصالح راتب فيما أخفق الفيصلي في ركلتين من أصل خمسة عبر الحارس معتز ياسين وداودا.
ابرز ما في هذه المبارة الظهور الطيب للمدافعين السوري المصري والبرازيلي كارلوس والنجم الشاب ادهم القريشي الذي لعب في مركزين وكان نجما ساطعا والحال ينطبق على الدينمو احمد الياس أحد أبرز اللاعبين المقاتلين في الكرة الأردنية والذي يلعب في أكثر من مركز نظرا للخيارات المحدودة أمام الجهاز الفني.