2019/03/24 2:21:02 مساءً
اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار الوحدات / قمة القطبين سلبية في كل شيء
قمة القطبين سلبية في كل شيء

قمة القطبين سلبية في كل شيء

المباراة : الوحدات و الفيصلي (ملعب الملك عبدالله الثاني)
المناسبة : الاسبوع الخامس /دوري المناصير الاردني للمحترفين 2018-2019
النتيجة : التعادل السلبي
الانذارت : عبيدة السمرية (66) عمر قنديل (88) حمزة الدردور /طرد (90+7) الوحدات
بهاء عبد الرحمن (40) احسان حداد (68) شهاب الدين الفرج (76) + (90+7) / طرد الفيصلي
التبديلات : سعيد مرجان بدلآ من عمر قنديل (58) رجائي عايد بدلآ من ورد السلامة (65) انس العوضات بدلآ من صالح راتب (79) الوحدات
عدي زهران بدلآ من ابراهيم دلدوم (57) دواد بدلآ من جوهان (73) مهدي علامة بدلآ من انس جبارات (77) الفيصلي

الوحدات
تامر صالح
احمد الياس * محمد الباشا * هادي المصري * عمر قنديل
عبيدة السمرية * صالح راتب
ورد السلامة * حمزة الدردور * ادهم القريشي
بهاء فيصل
(المدير الفني : السوري محمد جمعة)

الفيصلي
معتز ياسين
ابراهيم دلدوم * براء مرعي * شهاب الدين الفرج * احسان حداد
بهاء عبد الرحمن * انس جبارات
خليل بني عطية * احمد العرسان * يوسف الرواشدة
جوهان
(المدير الفني : التونسي طارق جرايا)

الحكام
حكم ساحة : محمد عرفة
حكم اول : حمزة ابو عبيد
حكم ثاني : عيسى عماوي
حكم رابع : ابراهيم العموش
اضافي اول : محمد مفيد
اضافي ثاني : قيس غوانمة
خيم التعادل السلبي على قمة القطبين الوحدات والفيصلي ضمن مباريات الجولة الخامسة من ذهاب بطولة دوري المناصير للمحترفين بكرة القدم، والتي احتضنها ملعب الملك عبد الله الثاني بالقويسمة، وبهذه النتيجة رفع الوحدات رصيده إلى 5 نقاط، والفيصلي 7 نقاط.

شوط تامر
هدوء مطبق على ارض الملعب، وسط صيحات جماهير الفريقين، وعلى عكس المتوقع، لم يظهر طرفي اللقاء أي بوادر تدلل على البحث عن الفوز، حيث اكتفى الوحدات والفيصلي مع انقضاء الربع ساعة الأولى من عمر اللقاء، بالحذر الدفاعي المبالغ به وسط محاولات خجولة للوصول إلى المرمى ولا تذكر بأنها فرص حركت اللقاء.
الفيصلي ظهر باندفاع واضح نحو مرمى الوحدات وعمل لاعبوه على نقل الكرات في منطقة العمليات لغاية توصيلها إلى جوهان والعرسان، وسط صحوة دفاعية وضاحة من قبل المصري والباشا والياس وقنديل والذين عمدوا إلى اغلاق العمق الدفاعي للأخضر من أمام تامر صالح. الوحدات بدوره تحرر رويداً رويداً من انضباطه الدفاعي ورمى بحمله الهجومي صوب مرمى معتز ياسين الفيصلي وسط تحركات ناضجة للسوري ورد السلامة وأدهم القرشي مع تقدم للإسناد من قبل صالح راتب لإسناد المهاجمين حمزة الدردور وبهاء فيصل.
الفراغ الفني لدى الفريقين ولد خمول واضح في الأداء وسط عدم تقديم أي جديد يذكر على قمة الكلاسيكو المحلية، حتى وإن ظهرت بعض التحركات والألعاب الفردية من الجانبين، إلا أنها لم تقدم المأمول منها، في الوقت الذي تحمل به مدافعو الفريقين العبئ الأكبر في تغطية المساحات الأخيرة ومحاولة ضبط تحركات المهاجمين من هنا وهناك.
الوحدات بدوره أظهر نوايا جادة للتسجيل وإراحة الأعصاب، في الوقت الذي واجه به ترسانة دفاعية محكمة من جانب مدافعي الفيصلي ليعمل القرشي والسلامة على محاولة الانطلاق من الأطراف ونقل ألعاب الفريق إلى عمق منطقة الفيصلي المحضورة لغاية فك الشيفرة الدفاعية التي انتهجها مدافعي الفيصلي.
الفيصلي وفي غفلة من مدافعي الوحدات كاد أن يقلب الطاولة ويتقدم بعدما انسل احسان حداد بالكرة وليواجه المرمى ويسددها قوية تصدى لها تامر صالح بقدميه تهادت أمام الرواشدة إلا أن عبيد السمارنة كان له رأي اخر عندما خطف الكرة وأبعدها من أمام مرمى الوحدات.
الدقائق الخمس الأخيرة من عمر الشوط الأول ظهرت نشاط ملحوظ للفيصلي الذي اعتمد على الهجمات المرتدة محاولا استغلال تقدم لاعبي الوحدات، حتى بمشاركة المدافع التونسي شهاب الفرج، إلا أن الباشا والمصري وقفا بالمرصاد لهذه التحركات، ليحاول الغاني جوهان بأخطر فرص الشوط الأول بعدما خطف الكرة بخشونة واضحة من أمام محمد الباشا وواجه المرمى ليخرج له تامر صالح وينقض على الكرة ببسالة منقطعة النظير، في الوقت الذي اكتفى به قاضي اللقاء محمد عرفة بالوقوف متفرجاً وبدون أي تحرك لخشونة لاعبي الفيصلي المفرطة والمتعمدة على لاعبي الوحدات.
لا جديد يذكر
مجريات الحصة الثانية شهدت تقدم واضح للفيصلي في منتصف ملعب الوحدات، وهو الأمر الذي لم يلقى قبول الأخير والذي عمل على نقل ألعابه إلى الجانب الأخر ليسدد بهاء فيصل كرة قوية من خارج المنطقة مرت بجوار المرمى إلا أنها أنذرت بأن الحصة الثانية ستكون على غير العادة.
بهاء فيصل الوحدات عاد إلى فعاليته وبدأ يشاكس مدافعي الفيصلي لإشغالهم وتفريغ المساحات المناسبة أمام زميله حمزة الدردور والذي وجد نفسه مراقباً في أكثر المشاهد، لينجح بهاء في مبتغاه ولينسل الدردور بكرة وليمررها ولكن ضعيفة استقرت في أحضان معتز ياسين.
الوحدات ظهر بشكل أفضل عن الشوط الأول، وبدأ لاعبوه بربط الخطوط بشكل أفضل عما ذي قبل، في الوقت الذي اعتمد به الفيصلي على الهجمات المرتدة، ليسحب ورقة إبراهيم دلدوم ويشرك عدي زهران بتبديل تكتيكي، ليرد عليه الوحدات بإشراك ورقة سعيد مرجان عوضاً عن عمر قنديل، ليعود القرشي ويشغل مركز الظهير الأيمن وصالح راتب الجهة اليمنى، وليتقدم مرجان إلى جانب السمارنة في منطقة العمليات ويشارك في العملية الهجومية، بعدها كاد الرواشدة أن يسجل للفيصلي إلا أن رأسيته لم يحالفها الحظ وهي تبتعد عن المرمى.
الفيصلي اعتمد على الهجمات المرتدة واستطاع أن يكسب تقدم لاعبي الوحدات وتحديداً المساحات الشاسعة التي تركوها في الخلف، لينسل خليل بني عطية بالكرة ويباغت لاعبي الوحدات ولكن صحوة تامر صالح كانت له بالمرصاد ليبعد الكرة من امامه في منطقة ال 18.
الوحدات بحث عن محاولة ضبط منطقة العمليات فسحب ورقة ورد السلامة وأشرك رجائي عايد إلى جانب عبيدة السمارنة، في الوقت الذي كانت به دفاعات الوحدات تعاني من التغطية غير السليمة لتسنح فرصة ذهبية للفيصلي عبر الرواشدة الذي سدد كرة قوية على المرمى أخرجها أحمد الياس عن الخط، بعدها كان الفيصلي يبحث عن تنشيط الناحية الهجومية ليسحب ورقة جوهان ويشرك مكانه المهاجم داودا، ومهدي علامة مكان أنس الجبارات.
الوحدات استنفذ أخر أوراقه بإشراك أنس العوضات مكان صالح راتب، فيما كان حمزة الدردور يسجل حضوره الأول بقوة وهو يسدد على مرمى الفيصلي داخل المنطقة المحظورة وسط مضايقة المدافع ليتصدى لها معتز ياسين بحضور قوية، تبعه عبيدة السمارنة بصاروخية من خارج المنطقة ارتدت من قدم المدافع إلى ركنية لعبت ولتصل الكرة إلى العوضات المرتاح ولكنه فشل في التسديد على المرمى ليضعها بعيداً، وليقدم القرشي الكرة على طبق من ذهب إلى الدردور وهو الأخر فشل في التعامل معها وليسددها فوق المرمى بكثير.
الدقائق الأخيرة أيضاً كان للفيصلي كلمة عبر محترفه الغاني داودا والذي واجه المرمى ولكنه سدد بعيداً عن المرمى، ولينتهي اللقاء.