2018/12/15 7:24:40 صباحًا
اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار الوحدات / الصقور و”اليعقوبي” يؤكدان على عودة “الأخضر” للواجهة هو حق مقدس للجماهير الوفية
الصقور و”اليعقوبي” يؤكدان على عودة “الأخضر” للواجهة هو حق مقدس للجماهير الوفية

الصقور و”اليعقوبي” يؤكدان على عودة “الأخضر” للواجهة هو حق مقدس للجماهير الوفية

المركز الإعلامي لنادي الوحدات

اكد رئيس نادي الوحدات يوسف الصقور والمدير الفني الجديد لفريق الكرة الأول التونسي قيس اليعقوبي، أن عودة فريق الوحدات الى واجهة البطولات هو حق مقدس للجماهير الوفية، مشيران على صعوبة المرحلة والقلق والضغط الذي يعيشه أنصار “الأخضر” في كل مكان، نتيجة تردي نتائج واداء فريق الكرة الأول-البطل- خلال الـ5 أسابيع الأولى من دوري المناصير لاندية المحترفين بكرة القدم.

 جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الوحدات في فندق “الأرينا سبيس” أمس، لتقديم المدير الفني التونسي قيس اليعقوبي ومواطنه مدرب اللياقة البدنية طارق بن ناصر، والذي قدمه مدير المركز الإعلامي لنادي الوحدات غصاب خليل، بحضور أمين السر خضر صوان، ومدير نشاط الكرة زيد أبو حميد، ورجال الإعلام الرياضي وجمع من محبي وأنصار نادي الوحدات.

الصقور: نثق بقدرات اليعقوبي

وزاد رئيس نادي الوحدات يوسف الصقور:”  لابد في بداية الحديث أن نشكر المدرب الفني السابق لفريق الوحدات جمال محمود وجهازه المعاون، ونؤكد أننا ندرك  حجم االضغوطات التي تعيشها جماهير الوحدات صاحبة القاعدة الجماهيرية الكبيرة داخل حدود الوطن وخارجه، وقلها المسؤول على مصير فريق الكرة الذي يعيش أسوأ اوضاعه، بتراجعه على سلم الترتيب برصيد متواضع من النقاط، وهو ذات القلق الذي نعيشه فنحن جزء لا يتجزا من منظومة جماهير الوحدات، ونؤكد أن ما يحدث مع فريق الوحدات، يجب ان لا يتجاوز وصفه بالكبوة، التي تتعرض لها جميع الفرق والمنتخبات العربية والعالمية، ولا يمكن أن ننسى الفريق الذي أفرحنا قبل أيام قصيرة بلقب كأس الكؤوس، وقبلها بشهور بضم لقبي الدوري ودرع اتحاد الكرة”.

وزاد الصقور:” على الجماهير  الوفية أن تنتظر الى العثرة بانها عابرة، هكذا علمنا تاريخ الوحدات، وهكا علمنا حب الوحدات، وما يزال المشوار في أوله، وكما أدلت الأسابيع الـ 5 الاولى ن الدوري بأخبار وحداتية حزينة، نتمنى ان تجلب الأسابيع القادمة ما هو مفرح للوحدات وجماهيره المستديرة الحافلة بالمفاجآت والمتغيرات، والآن نتحدث عن عهدة المدير الفني التونسي قيس اليعقوبي، القادم بسيرة تدريبية مرضية، وكلنا ثقة في مجلس إدارة الوحدات باليعقوبي وجهازه المعاون، وجيع منظمة الفريق، بالعمل الجاد خلال الفترة المقبلة، واستثمار فترة التوقف، لإعادة فريق الوحدات الى مكانه الطبيعي، ونحن في مجلس إدارة الوحدات لن نبخل بالدعم وتوفير كافة اسباب النجاح لمهمته”.

وأردف قائلا: ” على جميع الوحداتين أن يقفوا خلف الجهاز الفني الجديد، والفريق في محنته الحالية، معتبرين الجماهير الوحداتية الى الأساس في تحقيق ذلك ، وما اود ان اوضحه أننا وقعنا في خطأ سقف التعاقدات المالية ، والذي لا نلغيه ونقول للمدير الفني الجديد،  وزملائي إلغاء السقف المالي، وكل الدعم المالي  للمدير الفني اليعقوبي لتدعيم الفريق في فترة الإنتقالات الشتوية، والهدف يتلخص بالدرجة الأولى الى مصالحة وإسعاد الجماهير الوفية، ، وإحياء آماله للإحتفاظ بلقب الدوري، والنظر صوب لقبي كأس الأردن والبطولة الخارجية”.

 

اليعقوبي: أنا أعشق التحدي

وعلى صعيد متصل، ذكر المدير الفني التونسي قيس اليعقوبي انه عاشق للتحدي، مؤكدا انه يخوض  وجهازه المعاون تحد من نوع خاص، له نكهته ونتيجته الكبيرة بإسعاد جماهير الوحدات، واصفا نفسه وكأنه في مهمة تدريبية أشبه بالأنتحارية، لا تراجع ولا استسلام فيها على حد تعبيره.

وقال اليعقوبي:”  أدرك بأن المهمة صعبة للغاية لكنها ليست مستحيلة، بالنسبة لفريق  الوحدات عاشق للبطولات، وبالنسبة لجماهيره التي تستطيع العةدة فيه من بعيد وتحمله على الأكتاف وصولا الى منصات تتويج الدوري وكأس الأردن واللقب القاري، وأرى وفريقي المعاون أن في هذه المهمة الوحداتية، ممنوع فيها النظر الى الخلف، وهو ما علي ان أفعله مع فريق الوحدات، وهناك مهام جسام على اللاعبين أيضا، لذا قدمت الى عمان قبل قبولي العرض بأيام ا ، لدراسة للوضع العام  للفريق عن كثب، وتابعت مباراة الفريق أمام الفيصلي، ودونت ملاحظاتي الفنية والبدنية والتكتيكية والنفسية للاعبين،وقمت بزيارة ميدانية الى مجمع اللنادي في منطقة غمدان، وجلست مع اللاعبين،  وأقتربت من نفسياتهم المنهارةـ وبصراحة كونت بإنطباع ايجابي كبير، وأقول بصراحة أن الخامات الوحداتية على المستوى الفردي مميزة الى حد كبير، وتحتاج فقط الى عمل تكتيكي خاص بإسلوبي وأفكاري، هو ما أسقوم به وجهازي المعاون خلال الفترة المقبلة، ولا أشك انني قدمت أسلوب عملي الى اللاعبين، والذي يقوم على مباديء الصرامة والجدية ، وطلبت من اللاعبين الإلتزام، وقلت لهم بصراحة سنخوض تدريبات شاقة، وهي التي ستمنح اللاعبين أسلوب التنفيذ بالسهل الممتنع خلال المباريات، والاهم فهم الى حد كبير طبيعة العمل الفني والتكتيكي  خلال الأيام المقبلة “.

وأضاف اليعقوبي:” نعلم مدى انخفاض مؤشر العامل النفسي للاعبين، والذي اعزوه لسببين، الأول لتردي النتائج والتدهور النقطي الغريب، والثاني عدم قدرتهم على مصالحة الجماهير من خلال خطف نقاط الفوز امام الفيصلي، التي كانت ستعني لهم الكثير، وبصراحة يتقدم الأسلوب النفسي طريقة عملي مع الوحدات، وللامانة بعثت برسائل نفسية الى اللاعبين، ووصلتني ردود ايجابية، لانه من أهم العوامل التي تزيد من التفاهم والانسجام لأفكاري واسلوبي، هو التركيز الذهني الذي يمنح اللاعبين القدرة على تنظيف الواجبات والمهام وفهم خطة العمل التكتيكي خلال الفترة المقبلة، واشكر ادارة الوحدات وجماهيره الغفيرة لمنحي شرف تدريب احد أكبر الأندية الأردنية، وصاحب التاريخ والبطولات والإنجازات، واتمنى أن أوفق في اسعاد جماهير الوحدات وصنع الفارق الفني والمنافسة بقوة على الاحتفاظ باللقب، والبحث عن لقب كأس الاردن ولقب قاري طال انتظاره”.