2018/12/14 12:17:05 مساءً
اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار الوحدات / اليعقوبي: رسائلي واضحة للجماهير واتمنى ان يكون الوحدات بوابتي الى منصات التتويج
اليعقوبي: رسائلي واضحة للجماهير واتمنى ان يكون الوحدات بوابتي الى منصات التتويج

اليعقوبي: رسائلي واضحة للجماهير واتمنى ان يكون الوحدات بوابتي الى منصات التتويج

المدير الفني لفريق الكرة الجديد لـ”المركز الإعلامي”

بعث المدير الفني برسائل مهمة الى جماهير الوحدات، مؤكدا أنهم العنصر الاهم في عودة الفريق الى الواجهة، والخروج من ازمته النقطية غير المسبوقة في دوري المناصير لأندية المحترفين بكرة القدم، مطالبا إياهم وهو الذي عرف عنه الانتماء والوفاء، الإلتفاف حول الفريق في هذه المرحلة الصعية، ودعمه وجهازه المعاون لتحقيق الطموحات الوحداتية بالاحتفاظ بلقب الدوري والنظر بعين المسؤولية الوحداتية الى لقبي كأس الأردن واللقب القاري.

جاء ذلك في حديث اليعقوبي الى “المركز الإعلامي لنادي الوحدات”، على هامش المؤتمر الصحفي الخاص بتقديمه الى وسائل الإعلام، وتوقيعه رسميا على عقده التدريبي  برافقة مواطنه مدرب اللياقة البدنية طارق بن ناصر، بحضور أمين السر خضر صوان، ومدير نشاط الكرة زيد أبو حميد، ورجال الإعلام الرياضي وجمع من محبي وأنصار نادي الوحدات، في المؤتمر الصحفي الذي قدمه مدير المركز الإعلامي للنادي غصاب خليل.

وقال:” جماهير الوحدات التي رأيتها بالمدرجات، ويفوقها العدد في البيوت وخلف شاشات التلفزة وخارج حدود الأردن، هي وقود الإستمرارية لأي فريق، وأعرف انه لا يرضي طموحها غير رؤية فريقها المحبب-الوحدات- فوق منصات التتويج، واعرف مدى حبها ووفائها للمارد الأخضر، لذا هي العنصر المهم في رفع الحالة النفسية والمعنوية للاعبين، لاستعادة الثقة وعودة فريق الوحدات منافسا شرسا على جميع الألقاب، وهي مصدر فخي في هذه المهمة التي اتشرف فيها بقيادة فريق الوحدات، واحد من اهم الفرق الأردنية بالتاريخ والانجازات والجماهير الوفية، وما يمر به بيعي ويحصل مع اشهر المنتخبات والفرق العالمية، وعملنا ينصب الى استعادة هيبة الوحدات وقوته بالانتصارات وجلب البطولات، اعرف المهمة صعبة لكنها ليس مستحيلة بتكاتف الجهود الوحداتية”.

وعند سؤال اليعقوبي، “ألا يسبب لك القلق، وانت قادم الى فريق وجماهير عاشقة للالقاب، وسجلك التدريبي الجيد يخلو من التتويجات، وهي الحاجة الماسة للوحدات في هذا الوقت؟”، أجاب:” اعرف أن هذه المسألة تقلق الجماهير، لكنني مؤمن ان الخياط الماهر، وإن لم تتوفر له مادة القماش الأفضل والأفخم، لا يستطيع أن يقدم ثوب بمهارة وجودة عالية، وأعتقد ان في نادي الوحدات تتوفر الخامات المميزة على المستوى الفردي، بمعنى أملك الادوات الفردية، واتمنى ان أن أوفق وجهازي المعاون في تطويعها لصالح اللعب الجماعي والتكتيك الذي يسعفنا بالعودة سريعا بالوحدات الى مكانه الطبيعي بين الكبار، وأن يكون فريق الوحدات بوابتي الى منصات التتويج المحلية والخارجية”.

ورد اليعقوبي على سؤال:” انت شغلت مركز المهاجم في المنتخب التونسي والاندية التي لعبت، وشاركت منتخب بلادك كأس العرب في عمان 1988، بنظرة المدرب المهاجم، كيف ترى المقدمة الهجومية لفريق الوحدات؟، وكيف تستطيع ان تثريها بتجربتك بوصفك مهاجما دوليا، قائلا:” المقدمة الهجومية بوجود حمزة الدردور وبهاء فيصل مرضية الى حد كبير، وإن كنا سنفتقد جهود حمزة بسبب عقوبة الإيقاف خلال 4 مباريات رسمية، إلا انني انظر الى تقديم مفاجأة هجومية، تتجسد في موهبة أنس العوضات، اللاعب الشاب الذي يملك القوة الجسمانية والجاهزية البدنية والقدرة التهديفية، وبالتأكيد سأقدم لمهاجمي الفريق نصائح من تجربتي كمهاجم، والعمل سيكون صوب جميع خطوط الفريق، والاهم استعادة الوحدات لحضوره وقوته واسعاد جماهيره”.