2018/11/16 12:14:25 مساءً
اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار الوحدات / الطراونة: الأردن الأولى عربياً بحقوق الإنسان..إنجاز وطني بطموحات ملكية
الطراونة: الأردن الأولى عربياً بحقوق الإنسان..إنجاز وطني بطموحات ملكية

الطراونة: الأردن الأولى عربياً بحقوق الإنسان..إنجاز وطني بطموحات ملكية

المركز الإعلامي- خاص
أكد المنسق الحكومي لحقوق الإنسان باسل الطراونة أن الحكومة الاردنية تنتهج كل السبل للوصول إلى الحقوق والحريات، بما يضمن الارتقاء بها، مشيراً إلى أن الأردن ملتزم بكافة اتفاقيات حقوق الإنسان، ويعتبر الدولة الأولى عربياً في تحقيق حقوق الإنسان.
وبين الطراونة خلال الندوة التي أقامتها اللجنة الإجتماعية بنادي الوحدات وبمشاركة د.أمجد شموط، والتي أدارتها امين سر القانونية للحقوقيات العربية، أكد بأن الدولة الأردنية نادت بأهمية الإصلاح والاستفادة من تجارب الدول الأخرى، مشيداً بالدور الأردني الكبير بالحفاظ على الأمن والاستقرار في ظل ما تعيشه المنطقة في الوقت الحالي.
وبين الطراونة أن الأردن حاز على اعتراف دولي بانه الأول عربيا في حقوق الإنسان، وحصل على تصنيف متقدم عالميا باحتلاله المرتبة 78 على مستوى العالم.
وأضاف: “تكتسب التصنيفات أهمية لانها صادرة عن ثلاث مؤسسات مجتمع دولية مستقلة، تعتمد معايير وأسسا صارمة، وليست من حكومات قد تتحكم بمعاييرها في بعض الأحيان العلاقات الدبلوماسية أو الثنائية.
وفي المقابل جدد د.أمجد شموط دعوته للدول التي لم تصادق على الميثاق العربي لحقوق الإنسان، إلى سرعة المصادقة عليه بصفته آلية الحماية الوحيدة لحقوق الإنسان في الجامعة العربية، والعمل على تطوير نظامه ليضم آلية استقبال الشكاوى من الأفراد والمنظمات، إضافة إلى إنجاز المحكمة العربية لحقوق الإنسان التي تم إقرارها عام 2015.
وحذّر شموط من خطورة “التسييس”، قائلا إنه يمثل التهديد الأوسع نطاقا على منظومة حقوق الإنسان في المنطقة.
وقال إن الإنجاز الأبرز المتمثل في البند الدائم على جدول أعمال اللجنة، هو التصدي لانتهاكات الكيان الصهيوني لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة، مؤكدا أن الكيان الصهيوني غاصب ومحتل للأراضي العربية، وعليها ضرورة الالتزام التام بكافة قرارات الشرعية الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة وأجهزتها المختلفة، وأهمية احترام مبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، مضيفا “وستظل اللجنة تحمل أمانة المسؤولية”.
ودعا إلى تطوير المنظومة العربية لحقوق الإنسان لتفويت الفرصة على الأجندات الخاصة، والتي قد تتعارض أحيانا مع مبادئ القانون الدولي، مؤكدا أهمية التعاون تحت مظلة جامعة الدول العربية، مشددا على تفعيل الإنجازات الحقوقية المحرزة من خلال تعزيز آليات العمل وتنسيق الجهود بين جميع الأطراف العاملة في مجال حقوق الإنسان، واستحداث أجسام وهياكل جديدة لتطوير المنظومة العربية.
وفي نهاية الندوة قدم عضو مجلس إدارة النادي رئيس اللجنة الإجتماعية خالد ابو قوطة درع النادي للمحاضرين.