2018/12/12 6:16:30 مساءً
اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار الوحدات / “الأخضر” يستقر خامسا مع نهاية مرحلة الذهاب
“الأخضر” يستقر خامسا مع نهاية مرحلة الذهاب

“الأخضر” يستقر خامسا مع نهاية مرحلة الذهاب

المباراة : الوحدات و الرمثا (ستاد الملك عبدالله الثاني)
المناسبة : الاسبوع الحادي عشر/دوري المناصير الاردني للمحترفين 2018-2019
النتيجة : فوز الوحدات 1/2 حمزة الدردور/ج (50) يزن ثلجي (66) الوحدات
خالد الدردور (3) الرمثا
الانذارت : احمد ثائر (38) محمد الباشا (84) الوحدات
عامر ابو هضيب (37) سائد الخزاعلة (51) الرمثا
التبديلات : يزن ثلجي بدلآ من حسن عبدالفتاح (31) حمزة مرضى بدلآ من صالح راتب (74) عمر قنديل بدلآ من ادهم القريشي (86) الوحدات
عبدالله ابو زيتون بدلآ من سائد الخزاعلة (66) محمد وائل الزعبي بدلآ من محمد ابو زريق (70) حسان الزحراوي بدلآ من عامر ابو هضيب (87) الرمثا

الوحدات
تامر صالح
احمد الياس * محمد الباشا * احمد ثائر * ادهم القريشي
رجائي عايد * عبيدة السمارنة
صالح راتب * حسن عبدالفتاح * حمزة الدردور
بهاء فيصل
(المدير الفني : التونسي قيس اليعقوبي)

الرمثا
ابراهيم الدرايسة
سائد الخزاعلة * عبدالله نصيب * محمد ابو زريق * عامر أبو هضيب
صهيب ذيابات * خالد ابو عاقولة
هادي الحوراني * قصي نمر * خالد الدردور
شادي الحموي
(المدير الفني : العراقي عادل يوسف)

الحكام
حكم ساحة : احمد فيصل
حكم اول : محمد الخلف
حكم ثاني : عبدالرحمن عقل
حكم رابع : منذر عقيلان
اضافي اول : محمد بدارنة
اضافي ثاني : محمد الكوفحي

تحقق الهدف الذي كان فريق الوحدات يبحث عنه وهو إنهاء مبارياته ضمن مرحلة ذهاب دوري المحترفين لكرة القدم وهناك ثلاث نقاط في جعبته.
في التفاصيل خاض “الأخضر” آخر مبارياته في المرحلة الأولى من عُمر البطولة الأهم على المستوى المحلي وحقق فوزا صعبا وشاقا على الرمثا بنتيجة (2-1)، في الموقعة الجماهيرية التي شهدها ستاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة.
ومنح هذا الانتصار الثمين فريقنا أهم ثلاث نقاط له فاستقر خامسا برصيد “20” نقطة وبفارق “6” نقاط فقط عن الجزيرة المتصدر.
وينتظر أن يحظى نجوم الفريق بفترة راحة تمتد حتى يوم 17 من الشهر الحالي وهو موعد العودة إلى التدريبات من جديد، لكن هذه المرة سيفتقد الوحدات “7” نجوم اختارهم الجهاز الفني للمنتخب الوطني بقيادة البلجيكي فيتال وهم: محمد الباشا، عبيدة السمارنة، رجائي عايد، صالح راتب، سعيد مرجان، يزن ثلجي وبهاء فيصل، وربما يذهب 3-4 لاعبين نحو المنتخب الأولمبي، وهو ما يعني أن بداية التدريبات للمرحلة المقبلة التي يحارب فيها الفريق على “3” جبهات ستكون منقوصة من “10” لاعبين على أقل تقدير، إلا ان الأمر الإيجابي أن الصفوف ستشهد استقطاب 3-4 لاعبين من بينهم ثنائي محترف حسب رؤية الجهاز الفني خلال التقرير الذي قدمه إلى مجلس الإدارة وجرت مناقشته في الاجتماع الذي جرى الأحد الماضي.

تغيير وحيد
هذه المرة اختار الجهاز الفني تثبيت التشكيلة بذات الأسماء التي بدأت أمام ذات راس، باستثناء عودة أحمد الياس إلى مكانه في الجهة اليسرى عوضا عن الشاب طارق نبيل.
وقف تامر صالح بين الخشبات الثلاث، وانضم إليه في العمق الدفاعي محمد الباشا وأحمد ثائر وإلى جانب الياس كان أدهم القريشي في الجهة المقابلة.
الثنائي عبيدة السمارنة ورجائي عايد أمسكا زمام المبادرة في منطقة العمليات وساعدهم في هذا الأمر على فترات حسن عبد الفتاح وصالح راتب وتقدم للهجوم الثنائي حمزة الدردور وبهاء فيصل.
هدف مباغت عند الدقيقة “3” عبر خالد الدردور أجبر منظومة الفريق الأول على إعادة حساباتها، فشاهدنا تبديلا سريعا بدخول يزن ثلجي عوضا عن حسن عبد الفتاح مع استبدال أسلوب اللعب الذي هدف إلى تفكيك الترسانة الدفاعية التي بناها المنافس بشكل منظم.
ضاعت فرص وحداتية للتعديل خلال الفترة الأولى، ولم يبد لاعبونا ردة الفعل المناسبة التي توحي أنهم قادرون على الرد السريع، لا بل إن المنظومة الدفاعية ظهرت بأسوأ حالاتها لأسباب جرى ذكرها من اليعقوبي نفسه في المؤتمر الصحفي.

نقاط مهمة
خلال استراحة ما بين الشوطين، سمع اللاعبون كلاما قاسيا من المدير الفني لكنه كان محفزا إلى أبعد الحدود، لأن فقدان نقطة أو أكثر في هذه المباراة تحديدا يعني تلاشي حلم المنافسة على لقب الدوري والحفاظ عليه للموسم الثاني على التوالي.
هدف التعادل السريع عند الدقيقة “50” والذي جاء من ركلة جزاء صنعها حمزة وسجلها بنفسه، منح كل وحداتي سواء كان مديرا فنيا او لاعبا أو حتى الجماهير دفعة معنوية هائلة لمواصلة المشوار، لكن هناك حلقة مفقودة بدأت تدور في الأفق توحي أن الوضع غير مستقر فكان ظهور الشاب حمزة مرضي للمرة الأولى محيرا بعض الشيء بدلا من صالح راتب وبعده شارك عمر قنديل عوضا ادهم القريشي بسبب الاصابة.
قبل ذلك كان يزن ثلجي يريح أعصاب كل محب وحداتي بعدما ركض خلف المهاجم بهاء فيصل الذي وضع له الكرة بـ”أناقة” ومنها سجل الهدف الثاني.
مشكلة المشاكل في فريقنا حتى الآن يبقى العمق الدفاعي الذي تهدد في أكثرمن مناسبة وكاد أن يكلفنا هدف التعادل، إلا أن قلة خبرة لاعبي الرمثا منعتهم من الخروج ولو بنقطة واحدة ليفقدوا النقاط كاملة لصالح الوحدات.