أرشيف الأخباركرة السلة

هذه قصتنا من الألف إلى الياء في بطولة الدوري الممتاز بكرة السلة 

هيثم طليب: وليد السعودي كلمة السر في إنجاز المركز الثالث 

حضرت إلى الأردن قبل ساعتين من أول لقاء للوحدات في الدوري؟!

مستقبل كرة السلة الوحداتية في ملعب مجلس الإدارة الآن

 المركز الاعلامي – خاص

من الألف إلى الياء، وما رافق الوحدات في مهمته الأولى بعد طول انقطاع استمر ل8 سنوات، كان المدير الفني للفريق الأول بكرة السلة هيثم طليب يسرد تفاصيل وحقائق المشاركة 

الوحداتية والتي كانت الأبرز للنادي، في وقتٍ كان الجميع يظن به أن الوحدات جسر عبور ليس أكثر في البطولة، وسيدون مشاركة شرفية بعد طول غياب.

المركز الإعلامي لنادي الوحدات لم يأل جهداً في الفترة الماضية وهو يرصد كل ما هو جديد وفريد لفريق كرة السلة، وانفرد بلقاء إداري النشاط وليد السعودي في الحلقة الماضية، ليمضي في الحلقة الجديدة وهو يلتقي بالمدير الفني القديم لاعباً والجديد مدرباً للفريق هيثم طليب، ولنخرج بحوارٍ هو الأوسع في السطور التالية.

 من هنا البداية 

يسرد هيثم طليب قصته مع نادي الوحدات، إبان إشرافه على منتخبي الناشئين والشباب، ووقتها كانت الهيئة المؤقته لاتحاد اللعبة تعمل بجد لإعادة إحياء نشاط كرة السلة، لتنجح في مسعاها، وحينها كان الوحدات قد نجح في التأهل إلى الدوري الممتاز بعد اجتياز الدوري التصنيفي ليأتي مطلب نادي الوحدات باختياري مديراً فنياً للفريق بطلب رسمي من قبل الاتحاد والذي فاتحني بالموضوع وحينها لم أتردد بالموافقة أو طلب مهلة للتفكير، خاصة وأن الوحدات يعتبر البيت الثاني لي.

وأضاف طليب: “وافقت على طلب الوحدات وتم اعتمادي، في الوقت الذي اصدر به اتحاد اللعبة جدول مباريات البطولة، حيث سبقها فترة اسبوعين فقط لإعداد الفريق، وحينها كنا قد اخترنا اللاعبين عبر نظام “الدرافت” والذي استحدثه الاتحاد لاختيار اللاعبين عبر النقاط؛ والهدف توزيع اللاعبين المميزين على الأندية بكل عدالة، ونحن بنادي الوحدات لم نوفق بالشكل المطلوب لاختيار اللاعبين عبر برنامج النقاط، إلا اننا في النهاية اخترنا بعض اللاعبين والذين اعتقدنا أنهم سيكونوا قادرين على تمثيل الفريق بالشكل المطلوب.

 ما بين زيد وسنان 

وتوقف هيثم طليب على اللاعب (X)، والذي تكفل اتحاد اللعبة بتكاليف انضمامه للأندية، مبيناً أن الوحدات وقع اختياره على نجم المنتخب الوطني المتالق زيد عباس ووصلت المفاوضات معه حتى مراحلها الأخيرة، ولكن اللاعب وضع شرطاً أمام إدارة الوحدات في حال تلقيه لأي عرض احترافي خارجياً فإنه سيترك الفريق، وهو الأمر الذي لم يرق لإدارة النادي والتي غضت النظر عن التعاقد مع اللاعب، ليتم الاستعانة بقدرات اللاعب سنان عيد والذي يعيش في تركيا، حيث تربطني به علاقة مميزة وقديمة.

وبين طليب أنه تواصل مع سنان عيد وإدارة الوحدات خلال فترة تواجده في إيران مع منتخب الناشئين، ونجح في إقناع سنان بالانضمام للوحدات، كاشفاً النقاب عن الدور الكبير الذي بذله والد اللاعب في سبيل تسهيل مهمة انضمامه للوحدات، مستغرباً في الوقت ذاته –هيثم طليب- من إدعاء بعض الأشخاص بأنهم كان لهم الفضل في جلب سنان عيد إلى الوحدات؟!

وأثنى طليب على المستوى الطيب الذي قدمه سنان عيد في لقاءات الوحدات ببطولة الدوري وهو ما جعله ينضم إلى صفوف المنتخب الوطني ليكون علامة فارق في صفوف “صقور الأردن”.

 افترشنا أرض المطار

وعرج طليب على مسيرة الوحدات في بطولة الدوري، مبيناً أن مجلس الإدارة خاطب اتحاد السلة لتأجيل أولى اللقاءات أمام الأرثوذكسي ل48 ساعة، وذلك حتى يتمكن من اللحاق بالفريق بعد أن أنهى المنتخب مشاركته في إيران، وليأتي الرد بالرفض من جانب الاتحاد والذي تذرع بأن القناة الناقلة لمباريات الدوري تعتذر عن التأجيل، لنحاول اللحاق بركب الفريق، ولنفاجئ بتأخر إقلاع الطائرة من مطار طهران بسبب خلل فني وليأتي الخبر الصادم بأن الرحلة ستنطلق بعد 24 ساعة، وهو ما جعلنا نتحرك أنا والمدرب عبد الله ابو قورة صوب مكاتب السياحة لغاية البحث عن أي رحلة مستعجلة إلى الأردن، ونجحنا في ذلك رغم الظروف السيئة التي رافقتنا، إذ أننا اضطررنا إلى النوم في اروقة مطار دبي لمدة 6 ساعات بانتظار الرحلة حيث وصلنا إلى الأردن قبل موعد انطلاقة أول لقاء أمام الأرثوذكسي بساعتين فقط.

بداية طيبة 

وتابع طليب استطعنا أن نصل الاردن بعد رحلة شاقة لننطلق مباشرة إلى صالة الأمير حمزة وقبلها كنت على تواصل تام مع لاعبي الفريق أحمد حمارشة وسنان عيد من خلال التوجيه عن طرق التدريب والأسس التي يجب ان يستعملوها برفقة المدرب الذي أمنه الاتحاد بشكل مؤقت للوحدات وهو جمال صالح، وبالفعل عند وصولي إلى صالة المباراة، تفاجأت بالمستوى السيء الذي يعاني منه اللاعبون إذ لم يطبقوا أي خطة تدريبية تذكر ولم يكن هنالك اي انسجام واضح بين اللاعبين وتطبيق الخطط الدفاعية والهجومية.

وكشف طليب أن هذه الظروف كانت كفيلة بأن تخلق روح التحدي لدى الجهاز الفني والذي لم يكن يملك عصا موسى لانقاذ ما يمكن إنقاذه إلا انه بحث عن تقديم أداء مشرف، وهو ما نجح به الوحدات وخسر بعد شوطين إضافيين أمام أحد أعرق أندية السلة في الأردن الأرثوذكسي وبفارق 4 نقاط، في الوقت الذي كان به الوحدات قريباً من الفوز وبشهادة الجميع.

 عزيمة وإصرار 

الخسارة في بداية المشوار خلقت روح التحدي لدى الجهاز الفني واللاعبين والذين تفاجأوا بالكم الهائل للحضور الجماهيري، والاهتمام الواضح من قبل إدارة نادي الوحدات ووسائل الإعلام الخاصة بالنادي، وهو ما دفعنا لأن نقدم ما في وسعنا من أجل تمثيل الوحدات بأفضل صورة كانت، وكان تركيزنا تحقيق الفوز رغم الظروف الصعبة التي واجهتنا خاصة وأن كافة الفرق كانت تطمح لتحقيق نتيجة طيبة ومشاركة مميزة وهذا حق مشروع لها، ولكن الوحدات كانت له كلمته بتحقيق الفوز على أندية الأهلي وكفريوبا والرياضي والجزيرة، ليتصدر مرحلة الذهاب عن جدارة واستحقاق.

 الإياب مشاكل عديدة

وفي مرحلة الإياب بين طليب ان الفريق دخلها وهو مثخن بالإصابات حيث تعرض نجم الفريق مجدي الغزاوي للإصابة بقطع في الرباط، كما تعرض يوسف العواملة لكسر في الإبهام، في الوقت الذي كان يعاني به أحمد السكري من دسك عدد اثنين في ظهره، وهو نفس حال علي السعدي، ومأمون علي اصابة في الرباط الصليبي، وبكل أسف لم نكن نعلم بإصابات اللاعبين خلال انتقائهم من قبل اتحاد اللعبة والذي يعلم جيداً بإصاباتهم ويمتلك تقارير طبيبة حولها.

هذه الظروف شكلت علينا حالة ضغط كبيرة إذ كنا مطالبين بضرروة تحقيق الفوز في لقائين لضمان الدخول إلى المربع الذهبي، وبالفعل حققنا انتصارين على الأهلي والجزيرة وخسرنا أمام كفريوبا والارثوذكسي والرياضي بفعل أخطائنا فقط.

 أيمن دعيس وحداتي 

وعن قصة أيمن دعيس مع الوحدات، بين هيثم  طليب ان اتحاد اللعبة أصدر قراراً يحق به للأندية استبدال اللاعب المصاب بلاعب أخر مكانه، بشرط أن يكون هنالك تقرير طبي يثبت عدم قدرة اللاعب على ممارسة اللعبة في ذلك الوقت، وهو ما قدمته أندية الأهلي وكفريوبا والرياضي ونجحوا به، وعندما قدم الوحدات ورقة أيمن دعيس كان اتحاد اللعبة يلغي القرار على كافة الأندية.

وتابع طليب: “رئيس النادي يوسف المختار وإداري النشاط وليد السعودي بذلوا جهود مميزة في سبيل إقناع النجم أيمن دعيس بالانضمام لصفوف الوحدات مقابل أن يلعب معنا، في الوقت الذي وعد به الصقور اللاعب بأن يقام له أكبر مهرجان اعتزال في تاريخ السلة الأردنية من خلال استضافة نادي الزمالك المصري وسط ترتيبات أنيقة وهو ما رحب به اللاعب والذي كان يمني به النفس بأن يعتزل في صفوف الوحدات في نهاية مسيرته الرياضية، ولكن قرار الاتحاد افسد كافة المخططات.

المربع الذهبي حكاية مؤلمة

وعن مشوار الوحدات في المربع الذهبي كشف طليب عن حجم المتاعب الكبيرة التي عانى منها الجهاز الفني خاصة في ظل فترة التوقف التي سبقت انطلاقة المربع لمشاركة المنتخب في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم، حيث انتهت عقود اللاعبين المبرمة مع اتحاد اللعبة في تاريخ 10-11-2018 وهو ما يعني بأن اللاعبين باتوا محررين رسمياً، في الوقت الذي طالب به اتحاد اللعبة اللاعبين بمواصلة اللعب مع الأندية التي قيدوا بها، فيما كان رد اللاعبين بضرورة أن يكون هنالك عقود جديدة لمدة شهر يضمنوا بها حقوقهم وخاصة التأمين الصحي والذي يمكنهم من العلاج في حال تعرضهم لأي اصابة رياضية.

التعنت من قبل اللاعبين جعل إدارة الوحدات تجتمع معهم لتستمع إلى مطالبهم، ولتنقلها إلى اتحاد اللعبة والذي عجل بتوقيع عقود جديدة لكافة لاعبي الأندية، وليمضي الوحدات بفترة استعداد سبقت انطلاقة المربع الذهبي بعشرة أيام فقط، حيث كانت أغلب نجوم الفريق مشاركين في التصفيات مع المنتخب وهم أحمد حمارشة وسنان عيد ويوسف عواملة وأحمد حسونة ومجدي الغزاوي، الأمر الذي أثر على استعدادات الفريق، وحاولنا جاهدين الإعداد بالشكل المطلوب لإكمال المسيرة نحو المشهد النهائي.

 خسرنا بفارق الخبرة 

وعن لقائي الأهلي اللذين خسرهما الوحدات في المربع، بين طليب بأن فارق الخبرة فقط كان قد لعب دوراً كبيراً في تجيير الفوز للأهلي، إذ أن الجميع راقب الوحدات وشاهده وهو ينافس الأهلي في اللقائين ولكن الدقيقة الأخيرة من كل لقاء كانت الفيصل في تجيير الفوز للأهلي والذي كسبه بفعل فارق الخبرة من قبل لاعبيه مالك كنعان ومحمد حمدان ومحمد شاهر وزيد عباس، ورغم ذلك قدم الوحدات أداء مشرفا.

 رد الدين للأرثوذكسي

الوحدات لم يصبه اليأس أبداً، وقررنا خوض تحدي مباريات تحديد المركز الثالث والرابع أمام الأرثوذكسي ونحن نطمح إلى رد الدين للأرثوذكسي الذي تفوق على الوحدات ذهاباً وإياباً في بطولة الدوري، ولننجح بذلك وبنتيجة كانت ستكون تاريخية في اللقاء الثاني.

 خطة مستقبلية والقادم أفضل

وكشف طليب عن المرحلة المقبلة للوحدات في نشاط كرة السلة، مبيناً أنه قدم إلى إداري النشاط وليد السعودي خطة زمنية لإعادة الارتقاء باللعبة من جديد من خلال إنشاء مدارس سلوية في عمان الشرقية والغربية وكافة محافظات المملكة، والهدف منها إستقطاب الوجوه الواعدة لتمثيل الوحدات، إضافة إلى ضرورة إعادة تجديد صالة الشهيد محمد الدرة بالنادي، والاستعجال بتهيئة الصالة في غمدان وذلك لكي تكون مهيئة لاستقبال تدريبات الوحدات.

وأضاف طليب: “للأمانة الوحدات فريق جماهيري وجماهيره الوفية دوماً ما تطلب الألقاب، إذ أنها متعطشة لتحقيق كل شيء من الألقاب أمامها، وهو حق مشروع، والأن الكرة في ملعب الوحدات للمضي قدماً بكرة السلة وإعادة النشاط إلى الواجهة من جديد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق