2019/01/16 8:46:04 مساءً
اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار الوحدات / النشامى “مرفوع الهامة” الى الدور الثاني بالنهائيات الآسيوية
النشامى “مرفوع الهامة” الى الدور الثاني بالنهائيات الآسيوية

النشامى “مرفوع الهامة” الى الدور الثاني بالنهائيات الآسيوية

العين الإماراتية: جهاد نجم

أعلن المنتخب الوطني لكرة القدم، “النشامى” عن نفسه أول المتاهلين الى الدور الثاني من النهائيات الآسيوية المقامة حاليا بالإمارات، وتقدم النشامى “مرفوع الهامة” إلى صدارة المجموعة الثانية برصيد 6 نقاط من مباراتين، بعد ان حقق فوزه الثاني على التوالي على منتخب سوريا بنتيجة 2-0، في المباراة التي جرت على ملعب هزاع بن خليفة بالعين الإماراتية مساء اليوم، ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الثانية من البطولة القارية، في المباراة التي تابعها رئيس الهيئة التنفيذية لإتحاد الكرة سمو الأمير علي بن الحسين، وعدد من اعضاء الهيئة التنفيذية يوسف الصقور، محمد المحارمة، سليم خير، محمد سمارة، والامين العام للاتحاد سزار سوبر، فيما يختتم المنتخب الوطني لقاءاته بهذا الدور، بمواجهة منتخب فلسطين عند الساعة الثالثة والنصف، عصر يوم الثلاثاء المقبل على استاد محمد بن زايد.

 

الأمير علي يبارك لـ”النشامى

وبعد انتهاء المباراة، ذهب رئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد الكرة سمو الامير علي بن الحسين الى غرفة غيار اللاعبين، وقدم التهنئة لعناصر المنتخب الوطني جهازا فنيا واداريا والى كافة اللاعبين، بهذ الفوز والتأهل للدور ربع النهائي وبالعلامة الكاملة وشباك بيضاء، متمنيا مزيدا من الانجازات في المباريات المقبلة.

 

منتخبنا الوطني 2 سوريا 0

حضور ميداني وتكتيكي لـ”النشامى”، دفاع متكاتف في ملعبه، وانتشار واسع على رقعة اللعب، وتسريع وتيرة اللعب من الأطراف، لخلخلة دفاعات منتخب سورية، بسرعة  النجم موسى التعمري، وإنضمام البخيت والرواشدة ومرجان، فيما كان التحضير المطول يغلف ألعاب المنتخب السوري الذي اعتمد على تحركات محمد عثمان، وفهد اليوسف، لاكمال ادوار عمر خرببين وعمر السومة وماردكيان، صوب مرمى منتخبنا المحمي بالسد المنيع عامر شفيع الذي كان خارج الصورة في أغلب أحداث الشوط الاول، لحسن التمركز وتوزيع الادوار الدفاعية بين انس بني ياسين وطارق خطاب، وسالم العجالين وفراس شلباية، حيدت عمر السومة ومارديك، وجاءت الثقة من بوابة الإرتكاز، والتي تناوب عليها بهاء عبدالرحمن وسعيد مرجان وخليل بني عطية، وأعطت الروح لإنطلاقات ياسين البخيت وموسى التعمري و ياسر الرواشدة، والأخير أطلق تسديدة لاهبة علت المرمى السوري.

 

حضور المنتخب الوطني وتنظيمه التكتيكي، ترجمه هدف السبق الذي جاء من جملة تكتيكية بدأت من سعيد مرجان، الذي مرر كرة الى البخيت، والأخير أعادها الى الرواشدة الذي سددها تابعها التعمري في شباك حارس مرمى  المنتخب السوري ابراهيم عالمة عند د. 26.

أعطى هذا الهدف الأردني مزيدا من الثقة للاعبين، ومواصلة الاداء الهجومي السريع، وكاد التعمري ان يضيف الهدف الثاني، إلا أنه تسرع بالتسدبد بدل التمرير للرواشدة،  وحول نشامى المنتخب الوطني استحواذ السوري الى سلبي، وبرع خطاب وبني ياسين في تحييد خطورة السومه، واستمر المنتخب الوطني فارضا أسلوبه من احداث المباراة، وأجهز على المنتخب السوري عندما أضاف الهدف الثاني، من ركنية نفذ التعمري الكرة الى بهاء عبدالرحمن، الذي وضعها  على رأس المدافع المتقدم طارق خطاب، ودكها  الأخير كما يجب، بالشباك السورية هدفا أردنيا ثانيا عند د.43،  وكاد التعمري ان يضيف الهدف الثالث إلا انه سدد برعونة لينتهي الشوط الاول بتقدم الأردن 2-0.

 

 

حوار تكتيكي

 

الحصة الثانية شهدت حوارا تكتيكيا بين المدربين، وحاول المدرب الألماني ستينج إحياء حوية خطوط المنتخب السوري، بإشراك محمود المواس عوضا عن مارديك مارديكيان، وبدت النوايا الهجومية للمنتخب السوري، من خلال عرضية السومة التي تابعها خريبين في المرمى، وقف لها السد المنيع عامر شفيع بالمرصاد.

 

رد عليه مدرب المنتخب الوطني فيتال بإشراك  احمد سمير بديلا  لياسر الرواشدة، ورد على الهجوم السوري بعرضية ياسين البخيت لم تجد من يتابعها أمام مرمى إبراهيم عالمة، وتبعه سعيد مرجان بتسديدة قوية كادت ان تكون الهدف الثالث، حين ردها  حارس المرمى عالمة وعادت من رأس المدافع أحمد الصالح، ومرت بهدوء من جانب القائم الأيسر.

 وعاد المنتخب السوري يسابق الوقت لتقليص وتعديل النتيجة، فأطلق خريبين تسديدة قوية أوقفها  شفيع بحضور تام، وحافظ المنتخب الوطني على انضباطه التكتيكي، فيما السوري يشهر جميع اسلحته يوسف خلفا بديلا لفهد يوسف، وكانت أخطر كرات خريبين عندما ردها شفيع بتألق،  وبعدها كان يشرك احمد العرسان بديلا للتعمري، وأوقف الأخير المدرجات على اعضابها، عندما انبرى وراء كرة سريعة،  وسدد بتسرع كرة مرت بجوار القائم الايسر لمرمى عالمة، لتنتهي المباراة بالفوز الثاني على التوالي لمنتخبنا نتيجة 2-0.

شريط المباراة

 

النتيجة : الأردن 2 سوريا 0

 

الاهداف : موسى التعمري د: 26، طارق خطاب د: 43.

 

الملعب : استاد خليفة في مدينة العين الاماراتية.

الحكام:: كيم دونجين ويون كوانك وبارك سانجون وكو هيانجين (كوريا الجنوبية) والبحرينيان نواف شكرالله وياسر خليل.

 

العقوبات: البطاقة الصفراء  عبدالملك عنيزان وجهاد الباعور (سوريا) موسى التعمري (الاردن).

 

 

مثل المنتخبين:

الأردن: عامر شفيع، انس بني ياسين، طارق خطاب، فراس شلباية، سالم عجالين، بهاء عبدالرحمن، خليل بني عطية، سعيد مرجان، موسى التعمري (احمد العرسان)، ياسين البخيت، يوسف الرواشدة (احمد سمير).

 

سوريا: ابراهيم عالمة، احمد صالح، مؤيد العجان، جهاد الباعور (خالد المبيض)، عمر السومة، عمر خريبين، محمد عثمان، تامر الحاج محمد، عبدالملك عنيزان، مارديك ماردكيان (محمود المواس)، فهد يوسف (يوسف خلفا“.

 

فيتال: النشامى مبدعون

وقال المدير الفني للمنتخب الوطني فيتال:” أن النشامى مبدعون، وأنا املك مجموعة من اللاعبين، قادرين على تنفيذ تكتيكي وفهم وتركيز عال، وقادرين على التعامل مع مجريات اي مباراة، وأفتخر بهذه النوعية من اللاعبين، وسعيد جدا بتحقيق الفوز الثاني الذي عكس مدى قدرة اللاعبين على تنفيذ المهام والواجبات ومرونة تنويع التكتيك بقدرات عالية“.

وأضاف فيتال:” اللاعبون يمتلكون ثقة كبيرة بقدراتهم، ونعرف كيف نوظفها خلال المباريات، ولعل الثقة الاكبر تأتيهم من حارس المرمى الرائع عامر شفيع، ولعل تسجيل المنتخب الوطني لهدفين، أحدهما أمام استراليا والثاني أمام سوريا، برأسي مدافعي المنتخب بشار بني ياسين وطارق خطاب، يؤكد مدى التطور في استيعاب الجمل التكتيكية وبحثهم عن انجاز جديد للكرة الأردنية وإسعادنا للشعب الأردني الفخور بما يقدمه ابنائه بالبطولة القارية“.

أفراح أردنية

واشتعلت الأفراح الأدنية من مدرجات استاد هزاع بن خليفة، وامتدت في مواكب فرح من الملعب الى مقر إقامة النشامى، وتعالت الأهازيج والأغاني الوطنية، ورفرف علم الوطن عاليا في سماء العين الأماراتية، واستقبل نجوم المنتخب الوطني، إستقبال الأبطال من قبل ابناء الجالية الأردنية والجماهير الأردنية بالامارات، لتشهد العين ليلة فرح أردنية “أردنية أردنية..زغرودة للنشمية“.

وعلت الأغاني الوطنية مقر إقامة الوفد، وامتزج فيها الشعور الوطني الذي بدى على أعضاء الهيئة التنفيذية للاتحاد، ورابطة مشجعي المنتخبات الوطنية وابناء الجالية الأردنية بالإمارات، وفيها مكان رئيس نادي الوحدات يوسف الصقور، يعبر عن سعادته والشعب الأردني بهذا الفوز الثمين، مطلقا العنان للطموحات الأردنية بالمنافسة على لقب البطولة القارية“.