أرشيف الأخبار

الوحدات يخسر بعد التقدم  أمام الكويت الكويتي ويعود لـ”الكأس الآسيوية”

  1. المباراة : الوحدات و الكويت الكويتي (ستاد الملك عبدالله الثاني)
    المناسبة : تمهيدي ابطال اسيا 2019
    النتيجة : فوز الكويت 2/3 حمزة الدردور (10) سعيد مرجان (31) الوحدات
    فيصل الحربي (3) + (43)/ج جمعة سعيد (68) الكويت
    الانذارت : فهد الهاجري (65) حسين الشمري (86) الكويت
    التبديلات : رجائي عايد بدلآ من محمد الباشا (58) يزن ثلجي بدلآ من صالح راتب (62) ادهم القريشي بدلآ من بهاء فيصل (78) الوحدات
    عبدالله البريكي بدلآ من يعقوب الطراروة (90+1) الكويت

الوحدات
تامر صالح
احمد الياس * محمد الباشا * سامي الهمامي * ديمبا
احمد ثائر * عبيدة السمارنة
صالح راتب * سعيد مرجان * حمزة الدردور
بهاء فيصل
(المدير الفني : التونسي قيس اليعقوبي)

الكويت 
حميد القلاف
سامي السانية، فهد الهاجري، حسين الشمري، حميدو ميدو
عصام العدوة، شريدة الشريدة
يعقوب الطراوة، طلال فضيل، جمعة سعيد
فيصل الحربي
(المدير الفني : الكويتي محمد عبد الله)

الحكام
حكم ساحة : ديونغ كيم/كوريا الجنوبية
حكم اول : دوجون كانج/كوريا الجنوبية
حكم ثاني : سانغ هيوب تشاي/كوريا الجنوبية
حكم رابع : بانج جييول/كوريا الجنوبية
مقيم الحكام : خليل الغامدي/السعودية
مراقب المباراة : محمد سيف الدين بن ابو بكار/ماليزيا

إصطدم فريق الوحدات بجدار أبطال آسيا المنيع للمرة الرابعة في تاريخه ، وعاد الى منافسات كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بعد ان فرط بتقدمه بهدفين، ليخسر بنتيجة 2-3 في المباراة التي جرت أمس على ستاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة ، لحساب “الملحق الآسيوي”، ليعوود الى منافسات الكأس الآسيوية ضمن المجموعة الأولى التي تضم النجمة اللبناني، الجيش السوري وهلال القدس الفلسطيني او النصر العماني.

عنوان هجومي بارز، رسمه الوحدات على أرض الملعب، بتنسيق أوراقه من قبل المدير الفني اليعقوبي الذي تلاعب برموز العمليات الهجومية، عندما ثبت السمارنة بالارتكاز، واحاطه بأحمد ثائر وسعيد مرجان وصالح راتب، لدفع التقاطعات بين الدردور وفيصل في المقدمة الهجومية، مع دوافع قتل القوة الهجومية للكويتي بإرتباطات السمارنة وثائر مع رباعي الدفاع الهمامي والباشا وديمبا وإلياس أمام مرمى تامر.
العنوان الهجومي بعثر ترتيبات مدرب الكويت عبدالله في منطقة العمليات، ورغم اعتماده على التكدس الدفاعي من وسط الملعب بوجود حميدو ميدو، شريدة الشريدة، فيصل الحربي، عصام العدوة وجمعة سعيد، وتوفير الإسناد لرجال الدفاعات فهد الهاجري، سامي السينية، طلال فيصل وحسين الشمري، ومر مخطط اليعقوبي بسلاسة الذي ركز على الاختراق من العمق، وتوفير المساحات لمهاجم الظل حمزة الدردور الذي اختبر حارس مرمى الكويت القلاف بتسديدة قوية علت المرمى، وعند الدقيقة العاشرة كان على الموعد مع هز شباكه بكرة قوية بعد أن استثمر الكرة المرتدة من الدفاعات، إثر تسديدة بهاء فيصل بعد المجهود الوافر.
الكويت حاول التخلص من تقوقعه الدفاعي، وإنطلق بعمليات هجومية قادها ميدو والشريدة والحربي والعدوة، ليشترك المدافع السينية برأسية علت مرمى تامر صالح،  وهو الذي شعر بنوايا الوحدات على التعزيز من تسديدة بهاء فيصل التي ارتدت من القائم، والمواجهة المباشرة لحمزة الدردور التي مرت بجوار المرمى، ورغم ان الكويتي رمى بثقله على مرمى الوحدات من دون جدوى، حتى كان الوحدات يمر بهجمة مرتدة من خلال سعيد مرجان، الذي جرى بالكرة ووضعها في أقصى الميسرة، نحو فيصل راتب الذي اعادها بحرفنة وكان سعيد لها بالمرصاد وسددها قوية بالمرمى هدفا ثانيا وحداتيا د.31.
انخفاض مفاجئ بالعمليات الوحداتية، صاحبه سوء تنسيق بين رباعي الدفاع، نتج عنه اخطاء كببيرة كانت البداية بتمريرة الشريدة التي مرت الى الحربي وضعها بسهولة في مرمى تامر صالح، مسجلا الهدف الأول للكويتي د.39، وبعدها بأربع دقائق كان ديمبا يعيق المهاجم العدوة، ليتحصل على ركلة جزاء نفذها الحربي على يمين تامر هدف التعديل الذي انتهت به نتيجة الشوط الأول 2-2.
هدف كويتي
حوار المدربين بدأه الكويتي عبد الله بإشراك فهد الرشيدي بدلا من الشريدة، منطلقا الى الهجوم وسط تركيز من العمق الدفاعي، لسوء التنسيق فيه، حتى كان جمعة سعيد يستلم كرة داخل المنطقة المحرمة، ويسدد كرة بجوار مرمى تامر صالح، وبعده كان فيصل الحربي يحاور أكثر من لاعب، ويسدد كرة زاحفة عادت من القائم الأيمن.
اليعقوبي حاول إنقاذ ما يمكن إنقاذه، ليطرح ورقة رجائي عايد بدلا من محمد الباشا، واتبعه بورقة يزن ثلجي بدلا من صالح راتب، وان انتعشت تحركات الوحدات نوعا ما ، وبدا  يعود بمحاولاته على مرمى  الكويتي، لينفذ حمزة الدردور كرة ثابتة وقفت بأحضان الحراس القلاف، وفي وسط انشغال الوحدات بترتيب أوراقه، كان الكويتي يمر بكرة منسقة سدد معها عصام العدوة كرة قوية ارتطمت بقدم ثائر، وغيرت طريقها لتمر بجوار القائم الأيمن، وبعدها كان  العدوة وجمعة سعيد يتبادلات الكرة، حتى وضعت الاخير سعيد بمواجهة تامر صالح، وسدد هدفا ثالثا في مرمى تامر صالح عند د.68.
وعاد فريق الوحدات الى مناوراته، والتي كانت هادئة الى حد كبير، وربما كانت أخطرها كرة يزن ثلجي الزاحفة امام المرمى، وجدد اليعقوبي حيوية خطوطه بإشراك ادهم القريشي بدلا من فيصل، فيما كان الكويتي يعزز دفاعاته بورقة عبدالله البريكي بدلا من الطراورة، ورغم الكرات الكثيفة للوحدات، إلا أن دفاعات الكويتي كانت بالمرصاد، وأغلقت ملعبها مع تراجع ررجال العمليات، ليخرج الكويت فائزا بنتيجة 3-2.

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق