الفريق الأول

“البرنس” يحمل لواء الوحدات

“البرنس” يحمل لواء الوحدات
المركز الإعلامي-
بعد تجاذبات وطول انتظار، برهن المدرب الوطني وابن “القلعة الخضراء” عبد الله ابو زمع على وفاءه وانتماءه لناديه الأم نادي الوحدات، وذلك بعد مفاوضات مكثفة مع إدارة النادي، ليبرهن للجميع بأنه كان وما يزال وفياً لناديها ولجماهيره، في الوقت الذي انهالت عليه عروض عديدة وبعائد مالي أكبر من الذي قدمه الوحدات له.
تصرف “أبو زمع” قل نظيره في هذه الأيام، وخاصة أننا نعيش في عصر الاحتراف، والجميع يلهث خلف المال متناسين مبدأ الولاء.
التصريحات التي أدلى بها أبو هاشم للمركز الإعلامي لنادي الوحدات عقب توليه المهمة رسمياً، ظهر من خلالها نضج واضح في أفكار “البرنس” التدريبية، إضافة إلى تسلحه بعامل الثقة المطلقة والكبيرة، خاصة فيما ينتظره الوحدات في اللقاء المقبل أمام العهد اللبناني آسيويا، حيث جاءت تصريحات أبو زمع بمبدأ تحمله المباشر لنتيجة اللقاء؛ وهو ما يؤشر بأن “البرنس” يعي جيداً بأن اللقب الآسيوي هو مفتاح الوصول إلى قلوب جماهير وعشاق “المارد الأخضر” بإذن الله.
الأن مطلوب من أبو زمع أن يرتدي عباءة التحدي كما عهدنا عنه مديراً فنياً سابقاً للوحدات، والبدء بالبحث عن المواهب المدفونة في فرق الفئات العمرية وإعادة اكتشافها وصقلها بما يتناسب مع اسم نادي الوحدات وعراقته، وتقديمهم للفريق الأول وهو يرفع شعار صنع في الوحدات، وسبق لأبو زمع أن قدم أسماء لمع نجمها الآن مع الفريق الأول.
ولكن الأهم على طاولة أبو زمع هو ضرورة الابتعاد عن مواقع التواصل الاجتماعي، إذ يدرك الأخير ومحبوه بأن هنالك الكثيرون يمنون النفس بأن يفشل أبو زمع، وذلك لمأرب شخصية متناسين بأن اسم الوحدات وشعاره وكينونة هذا النادي أكبر من الجميع، حيث ستكون سهام النقد جاهزة في أول هفوة للفريق، لحسابات وبذرائع مختلفة.
نتمنى التوفيق لأبو زمع في قيادة الأخضر الى مكانته التي تليق به.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق